إقتصاد

قصيعة: نحو احداث خطّ دعم حاجيات أموال التداول الهيكلية للمؤسّسات الصغرى والمتوسّطة

todayمايو 15, 2022

Background
share close

أفاد مدير الإحاطة والتشخيص والتّنمية في بنك تمويل المؤسسات الصّغرى والمتوسطة، حمدي قصيعة، انه من المتوقع إحداث خط دعم حاجيات أموال التداول الهيكلية للمؤسّسات الصغرى والمتوسّطة قبل موفى 2022 .

 

وقال قصيعة في تصريح لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء”، إنّه تم استكمال المرحلة الاولى الخاصة بهذا المنتج البنكي الجديد، اي خطّ دعم حاجيات أموال التداول الهيكلية للمؤسّسات الصغرى والمتوسّطة، المتمثلة في تنفيذ الخصائص التّقنية للمشروع وإرساء طلب الحصول على خطّ تمويل خاصّ به، سيوضع على ذمّة البنوك لإسناد قروض تدعم أموال التداول الهيكلية للشّركات ويعهد بالتصرّف فيه وتامين عمليات المرافقة لبنك تمويل المؤسّسات الصغرى والمتوسطة.

 

واكد قصيعة أن المنتج البنكي المقدر بـ100 مليون دولار، يهدف بالخصوص الى المحافظة على النسيج الاقتصادي وتطويره من خلال تنويع التدخلات البنكية وترشيدها الى جانب توفير موارد مالية لها وتوسيع مجالات تدخّلها في دعم نشاط المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة .

 

 

 

واضاف ان هذا المشروع يرمي، ايضا، الى تغيير المناهج النمطية لتدخلات البنوك خاصّة خلال الأزمات وجعلها أكثر ملاءمة للحاجيات الحينية للمؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة علاوة على تفعيل دورها في مرافقة المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والاصغاء المتواصل لحاجياتها كشريك استراتيجي وليس كعلاقة بنك وحريف.

 

 

 

واشار قصيعة في ما يتعلق بهيكلة تمويل القروض، الى انه سيتم استعمال موارد الخط من طرف البنوك وذلك بإسناد قروض متوسط المدى بنسبة أقصاها 50 بالمائة على موارد الخط و50 بالمائة من تعهداتها الجملية تجاه الحريف على مواردها الخاصّة، سواء كان مشروع إحداث أو توسعة.

 

وابرز المتحدث، وجوب إحداث تطبيقه معلوماتية للتنسيق بين جميع الأطراف لتلافي البطء وإضفاء النجاعة المطلوبة في التعامل مع الملفات وانجاز عمليات المتابعة على اكمل وجه، وفق تعبيره .

 

 

 

وقال إنّ الظّرف الاقتصادي والاجتماعي الصّعب الّذي تعيشه تونس خلال هذه السّنوات خاصّة منها مرحلة ما بعد جائحة كورونا ، أثّر سلبا على مناخ الاستثمار والمعاملات الاقتصادية عموما ممّا حدّ من مردوديّة المؤسسات الناشئة وحديثة الإنجاز وقلّص من حظوظ نجاحها خاصّة تلك التي تجاوزت الكلفة المتوقّعة لإنجازها.

 

 

 

وبين ضرورة تمكين الشركات التي تواجه عدة صعوبات، من قروض متوسّطة المدى وبصفة دوريّة لدعم حاجياتها من أموال التداول الهيكلية، قصد توفير السيولة التي تمكّن من تأمين المخزون الكافي من المواد الأوّلية ومن المنتوج لسدّ الفجوة التي يحدثها تباين آجال خلاص الحرفاء لمستحقاتهم وتمديد فترة سداد الشركات لما تخلد بذمتها من ديون لدى مزوديها، والذي لن يكون متاحا في اغلب الأحيان .

الكاتب: Zaineb Basti


المقال السابق

سامي بن حميدة

إقتصاد

تفاصيل الزيادة الجديدة في تعريفتيْ الكهرباء والغاز

أقرّت الشركة التونسية للكهرباء والغاز (ستاغ)، زيادات في تعريفتي الكهرباء والغاز بنسب تتراوح بين 2ر12 و 16 بالمائة للحرفاء المنزليين و 15 بالمائة للصناعيين.   وتدخل الزيادة الجديدة المرسمة بقانون المالية لسنة 2022 حيّز التطبيق عند احتساب الاستهلاك للفاتورتين التقديرية والاستهلاك انطلاق من ماي 2022.   وأفاد مدير العلاقات مع المواطن بالشركة التونسية للكهرباء والغاز، منير الغابري، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن العائلات التونسية التي لا يتجاوز استهلاكها […]

todayمايو 15, 2022 1 2

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%