إقتصاد

ماهر بن عيسى: المصدّر التونسي أصبح يركّز على المشاكل الإدارية وفرّط في دراسة الأسواق الجديدة

todayفبراير 2, 2022

share close

صرّح نائب رئيس الغرفة النقابة لشركات التجارة الدولية ماهر بن عيسى أنّ التوريد أحسن من التصدير في تونس لسهولته وموارده، أما التصدير في تونس فيمتدّ على 12 مرحلة وهو ما يجعله غير سلس.

وأضاف ماهر بن عيسى خلال حضوره في برنامج “إيكوماغ” أنّ المصدّر التونسي يواجه عديد المشاكل اللوجستية وهو ما يعيقه عن البحث عن أسواق جديدة، معتبرا أنّ سنة 2021 بلغت نسب التصدير 46 ألف و654 مليون دينار مقابل 62 ألف و869 مليزن دينار توريد أي بزيادة بـ20.5 بالمائة بالنسبة للتصدير و22.5 بالمائة للتوريد، ليبلغ بهذا العجز التجاري 16 ألف مليون دينار.

وأرجع محدّثنا الزيادة في نسب التصدير إلى استئناف نشاط الفسفاط، كما أرجع تراجع قطاع الصادرات التونسية إلى عدم توازن صندوق الدعم إضافة إلى مشاكل النقل البحري ومشاكل اللوجيستيك.

وقال نائب رئيس الغرفة النقابية لشركات التجارة الدولية إنّ 75 بالمائة من الصادرات التونسية متجهة نحو الاتحاد الأوروبي.

وتطرّق بن عيسى إلى العراقيل الإدارية الموجودة اليوم، متابعا “لا يوجد أي مسؤول يمكنه أن يأخذ القرار حتى داخل الجهات والسلطة المركزية ليس لديها إجابات”، مشدّدا على ضرورة المحافظة على العمل والعمال.

 

واعتبر ماهر بن عيسى أن عملية الإصلاح لا تكون إلا عبر الاستماع إلى الغير وعدم اتخاذ قرارت أحادية الجانب، معتبرا أنّ هناك شركات تونسية مصدّرة كليا ذات قيمة مضافة عالية.

كما بيّن ضيف البرنامج أنّ صادرات تونس الكبرى تتمثّل في زيت الزيتون والتمور، مؤكّدا أنّه يجب على الدولة وضع استرايتيجية تتضمن القطاعات التي بها قيمة مضافة عالية.

وأشار ماهر بن عسيى إلى أنّ مركزالنهوض بالصادرات يعمل اليوم دون رئيس مدير عام، متسائلا عن مصير السنوات القادمة، هذا وأفاد بأنّه حان الوقت للإلتفات إلى الجانب التصديري.

ودعا نائب رئيس الغرفة الوطنية لشركات التجارة الدولية إلى اعتماد عقلية إعادة التصدير ودعم التجارة الدولية خاصة وأنّ تونس لدها موقع متميّز في قلب المتوسط، ولديها كفاءات مهمة، إضافة إلى إعادة النظر في بعض المبادرات التجارية خاصة مع تركيا.

كما بيّن ماهر بن عيسى أنّه أصبح من الضروري إعادة النظر في كيفية عمل مركز النهوض بالصادرات، قائلا” لا أفضّل الدعم المباشر لشركات التجارة الدولية بل يجب دعم الأسواق الجديدة وللقطاعات الجديدة.

وأفاد ضيف البرنامج أنّ المصدّر التونسي أصبح يركّز على المشاكل الإدارية وفرّط في دراسة الأسواق الجديدة

 

 

الكاتب: Zaineb Basti


المقال السابق

بن عيسى

إقتصاد

لطفي بن عيسى: موارد الدولة لا تغطي إلا الأجور ونفقات التسيير وجزء من التحويلات الاجتماعية

قال لطفي بن عيسى الأستاذ الجامعي المختصّ في المالية العمومية اليوم الاربعاء 02 فيفري 2022 إنّ تونس انطلقت في تنفيذ ميزانية 2022 فيما يتعلق بالنفقات والموارد من اقتطاع وزيادات. وأضاف لطفي  بن عيسى خلال حضوره في برنامج "إيكوماغ" أنّ تواصل جائحة كورونا وتأثيرها على الاقتصاد يترجم الارتفاع المتواصل لأسعار النفط، وهذا ما سيؤثّر على ميزانية الدولة، معتبرا أنّ منظومة الدعم ستنتهي مع موفى سنة 2026. كما وصف محدّثنا قلق المواطنين […]

todayفبراير 2, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%