إقتصاد

منذر الأكحل: رغم ضعف الامكانيات تمكّنت المؤسسات الصغرى والمتوسطة من إيجاد أسواق جديدة

todayمايو 20, 2022

Background
share close

أفاد مدير عام البنك الوطني الفلاحي منذر الأكحل اليوم الجمعة 20 ماي 2022 بأنّ 90 بالمائة من النسيج الاقتصادي التونسي يرتكز على المؤسسات الصغرى والمتوسطة لكن العديد منها تواجه عدّة صعوبات تتعلق أساسا بالولوج إلى التمويلات.

وقال منذر الأكحل خلال حضوره في البرمجة الخاصة التي يؤمّنها برنامج “اكسبراسو” مباشرة من ولاية صفاقس لتغطية الدورة السابعة لمنتدى الجباية، قال “رغم عدم توفّر الموارد وقلة الامكانيات إلا أنّ المؤسسات الصغرى والمتوسطة في تونس تمكّنت من الخروج على الأسواق العالمية بامكانياتهم الخاصة وحققت قصص نحاج في عديد الدول الإفريقية.

كما شدّد ذات المصدر على ضرورة أن يكون تمشي المؤسسات نحو العولمة منظّم ومهيكل من خلال تحديد الأسواق المستهدفة، مشيرا إلى أنّ البنك الوطني الفلاحي لا يقتصر تمويله لمشاريع القطاع الفلاحي فقط بل يموّل جميع القطاعات.

وأضاف مدير عام البنك الوطني الفلاحي منذر الأكحل أنّ حضورهم في الدورة السابعة لمنتدى الجباية يهدف إلى الاستماع إلى انتظارات أصحاب المؤسسات الصغرى والمتوسطة، خاصة وأنّ الاقتصاد التونسي لا يمكنه أن يتطّور إلا عند خروج المؤسسات الصغرى والمتوسطة إلى أسواق جديدة في القارة الإفريقية.

 

اقرأ أيضا: السلامي يدعو إلى توحيد النظرة الاستشرافية والعزيمة لتطوير الاقتصاد الخارجي لتونس

الكاتب: Zaineb Basti


المقال السابق

السلامي

إقتصاد

السلامي يدعو إلى توحيد النظرة الاستشرافية والعزيمة لتطوير الاقتصاد الخارجي لتونس

أفاد رئيس المعهد العربي لرؤساء المؤسسات فرع صفاقس خالد السلامي اليوم الجمعة 20 ماي 2022 بأن فكرة الدورة السابعة لمنتدى الجباية انطلقت من عدّة رجال الأعمال بعد الضغوطات التي تفرضها التشريعات وتأويلها. وقال السلامي خلال حضوره في البرمجة الخاصة التي يؤمّنها برنامج "اكسبراسو" مباشرة من صفاقس تغطية للدورة السابعة لمنتدى الجباية الذي ينظّمه المعهد، قال إنّ خروج تونس من الأزمة الاقتصادية الحالية لا يكون إلا عبر عولمة المؤسسات وخروجها إلى […]

todayمايو 20, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%