الأخبار

أكثر من 30 رجل أعمال تونسي في التشيك لبحث تعزيز التبادل والاستثمار

today11/09/2022

Background
share close

يتحول أكثر من 30 رجل أعمال من القطاعات الواعدة يمثلون كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية -الدولية “كوناكت الدولية’، إلى جمهورية التشيك، للمشاركة في منتدى اقتصادي حول “تعزيز التبادل الاقتصادي والاستثمار بين تونس وجمهورية تشيكيا وذلك من 1 إلى 6 نوفمبر 2022.

ويرمي هذا المنتدى الاقتصادي التونسي، المنتظم ببادرة من “كوناكت الدولية” في إطار بعثة اقتصادية، إلى التوسع نحو السوق التشيكية ودفع العلاقات التجارية والاستثمارية بين تونس وجمهورية التشيك التي تعد من بين أكثر الاقتصاديات تطورا في أوروبا الوسطى.

وترنو هذه البعثة الاقتصادية، التي تنتظم بالتعاون مع سفارة تونس ببراغ ووكالة النهوض بالاستثمارات الخارجية وسفارة الجمهورية التشيكية في تونس ووزارة الصناعة والتجارة التشيكية وكنفدرالية الصناعة في جمهورية التشيك، إلى التعرف على فرص الاستثمار والقطاعات الواعدة في أهم المدن التشيكية، العاصمة براغ والعاصمة الاقتصادية برنو والمنطقة الصناعية زلين، قصد إرساء علاقات شراكة في المجالات الصناعية والتجارية والخدماتية، وفق ما أكده المدير التنفيذي في “كوناكت الدولية”، بلال بن حميدة، في تصريح لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الأحد 11 سبتمبر 2022.

وستسجل هذه التظاهرة تواجد فاعلين من الطرفين في قطاعات استراتيجية على غرار التجارة الدولية والأشغال العامة ومواد البناء وصناعة الأدوية ومستحضرات التجميل والطاقة والطاقات المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبيئة والصحة التشييد والصناعات الغذائية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبيئة  وصناعة الأدوية ومستحضرات التجميل والطاقة والطاقات المتجددة والدراسات وتقديم الاستشارات للشركات ومكونات السيارات.

وأفاد بن حميدة بأن البعثة ستمكن من لقاء رؤساء أهم الشركات وكذلك كبار المسؤولين والوزراء قصد عقد شراكات استراتيجية.

ويتضمن برنامج البعثة، ورشات عمل حول مناخ الأعمال (تصدير وتواجد محلي واستثمار والضرائب والنقل والتمويل واللوجستيك)، مع تنظيم زيارات ميدانية في العاصمة التشيكية  ولقاءات ثنائية بين رجال الأعمال التونسيين ونظرائهم بهذا البلد قصد تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية.

ويذكر أنه منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين تونس وتشيكيا في 1957 (تشيكوسلوفاكيا في ذلك الوقت)، تمكن البلدان من الحفاظ على علاقات صداقة وتعاون مستقرة وحققت العلاقات التجارية تقدما ملحوظا إلا أنها تبقى دون المستوى المطلوب وفق رجال الأعمال المهتمين بهذه السوق.

وتتكون التبادلات التجارية حاليا من المكونات الكهروتقنية والنسيج والمواد الغذائية من تونس، والمواد الخام للصناعة الكهروتقنية أو قطع الغيار من جمهورية التشيك، مع تمثيل لعلامة السيارات “سكودا”، في تونس.

*وات

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

الأخبار

سليم بن صالح: حوالي 2.5 مليون تونسي دون تغطية صحية

قال عميد الأطباء السابق سليم بن صالح اليوم الأحد 11 سبتمبر 2022 لدى حضوره في برنامج Mag Santé Pro إنه من واجب الدولة التونسية توفير الرعاية الصحية لكل شخص يقطن في تونس سواء من التونسيين أو من الأجانب، ومن واجب الدولة أيضا توفير كل الإمكانيات للولوج للمنظومة الصحية وتلقي العلاج بشكل متساو. وأضاف عميد الأطباء السابق سليم بن صالح أنه من الضروري توفّر المنظومة الصحية والتجهيزات الملائمة والإطار الصحي ونسق […]

today11/09/2022 2

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%