الأخبار

اتحاد الشغل: التدّني الكبير لنسبة المشاركة في الانتخابات يفقدها الشرعية

today21/12/2022

Background
share close

قال الاتحاد العام التونسي للشغل إن الوضع الحالي في تونس قابل للتفجّر ولم يعد ممكنا السكوت عنه، واعتبر الاتحاد في بيان نشره إثر انعقاد مكتبه التنفيذي الموسع اليوم الأربعاء 21 ديسمبر 2022، أن التدنّي الكبير لنسبة المشاركة في الانتخابات يؤكد موقفا شعبيا واعيا من مسار متخبط لم يجلب للبلاد إلاّ مزيدا من المآسي والمآزق.

وذكر المكتب التنفيذي الموسع بتحذيرات الاتحاد من الانزلاقات والانحرافات التي سقط فيها مسار التصحيح، مؤكدا، أن الأزمة الشاملة التي تشهدها تونس تفرض على الاتحاد تحمل مسؤوليته الوطنية والمساهمة، مع القوى الوطنية، في إنقاذ البلاد وفق أهداف وطنية واضحة وخارطة طريق مضبوطة.

وأشار إلى أن انحراف مسار 25 جويلية بدأ بالتغيير القسري للدستور في اتجاه نظام حكم رئاسوي منغلق يشكّل تربة صالحة للاستبداد وحكم الفرد ومرورا بقانون انتخابي مسقط كرّس الإقصاء و العروشية والقبلية.

ونبه من أن تكرر الأخطاء دفع إلى الوصول إلى انتخابات لا لون ولا طعم لها ستزيد من تعميق الأزمة التي غرقت فيها البلاد منذ أكثر من عشر سنوات.

وحذر من أن منزلقات المسار السياسي الحالي ستكون له آثار خطيرة على وضع البلاد وسمعتها وعلى علاقاتها الخارجية، محملا الحكومة الحالية مسؤولية الفشل في وضع أيّ برنامج إنقاذ اقتصادي واجتماعي تشاركي وعجزها عن اتخاذ إجراءات عاجلة لمجابهة تداعيات الأزمة الاقتصادية الداخلية والعالمية.

وعبر في سياق آخر عن رفضه القطعي للمحاولات اليائسة لبعض الأطراف فرض مواقفهم على الاتحاد والتدخّل في قراراته ودفعه إلى الاصطفاف وراء أجنداتهم.

وجدد الاتحاد موقفه بخصوص ضرورة الحفاظ على الحياة السياسية وعلى حقّ الأحزاب في تحديد سياساتها ومواقفها مع الحفاظ على استقلالية الموقف النقابي، منددا بحملات الشيطنة ودعوات التحريض والتهديد التي يطلقها البعض ضدّ النقابات والنقابيين.

 

*وات

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

الحوار

الأخبار

اتحاد الشغل يرفض خيار الحكومة حصر مصادر تمويل ميزانية 2023 في القروض الخارجية

عبر المكتب التنفيذي الموسع للاتحاد العام التونسي للشغل عن رفضه خيار الحكومة حصر مصادر التمويل للميزانية العمومية في القروض الخارجية. وندد في بيان إثر اجتماع مكتبه التنفيذي الموسع اليوم الأربعاء 21 ديسمبر 2022 بالحمامات، بما وصفه سياسة التفرّد والمرور بقوّة التي تنتهجها الحكومة في إعداد الميزانية العمومية لسنة 2023. وأكد رفضه التدابير اللااجتماعية التي تضمّنتها هذه الميزانية محمّلا رئيس الدولة المسؤولية في صورة إمضاء مرسوم الميزانية على صيغته المسرّبة المعادية […]

today21/12/2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%