الأخبار

الحملة الوطنية لتثمين جلود أضاحي العيد لسنة 2020

today30/07/2020 3

Background
share close

ينظم المركز الوطني للجلود والأحذية تحت إشراف الوزارة الحملة الوطنية لتثمين جلود أضاحي العيد لسنة 2020 تزامنا مع حلول عيد الأضحى المبارك يوم الجمعة 31 جويلة بالتعاون مع البلديات والمدابغ ومجمعي الجلود وعدد من مكونات المجتمع المدني.

وتهدف هذه المبادرة إلى تركيز نقاط لتجميع جلود الأضاحي، كما سيتم توفير كميات هامة من الملح والأكياس البلاستيكية لحفظ هذه الجلود فضلًا عن تأمين الوسائل اللوجستية لنقلها من الأحياء إلى نقاط التجميع قبل تحويلها إلى المدابغ بعد القيام بالفرز.

ويعمل المركز بالتعاون مع جمعية من أجل تونس نظيفة على النهوض بقطاع الجلود والمحافظة على نظافة البيئة كما تلعب الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات دورا هاما في هذه الحملة من خلال تعهدها بالشروع مباشرة بعد عيد الأضحى المبارك في إحداث منظومة ” اكوجلد” للتصرف في الجلود الخام.

ورغم الظروف الصحية الحالية وفي ظل جائحة كورونا، يواصل المركز القيام بهذه الحملة في دورتها الثالثة. كما سيتم اعتماد مبدأ الحكم المحلي وتفويض عمليات التنسيق والانجاز والمتابعة للبلديات الراغبة في المشاركة وتبقى عمليات الإحاطة والمساندة لخبراء المركز. ورغم الصعوبات التي مرت بها البلديات والمدابغ ومجمعي الجلود من جهة أخرى عمل المركز على تحسين عملية التواصل والتنسيق بين أعوان البلدية ومجمعي الجلود حول توقيت الرفع وأماكن الفرز خاصة أيام العيد. وقد تم اليوم تسجيل انخراط 32 بلدية في هذه الحملة تابعة ل10 ولايات.

يذكر أنه خلال دورة سنة 2019 تم تسجيل نتائج إيجابية من أهمّها مشاركة 13 ولاية وانخراط 65 بلدية وتجميع مليون و300 ألف جلدة بفضل مجهودات 15 مدبغة و55 مجمع جلود بالتّعاون مع 50 جمعية وفرق الكشافة التّونسية. وقد تم تحقيق نسبة تثمين تقارب 34 بالمائة مع العلم وأن رخص تصدير الجلود التي تم اسنادها بصفة استثنائية لفائدة المدابغ من قبل الإدارة كانت من بين أسباب تحفيز مجمعي الجلود للمشاركة في الحملة وإنجاحها.

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

الأخبار

أسامة الخليفي: مارسنا حقنا الديمقراطي كنواب وحكّمنا ضمائرنا ولا حق لأحد أن يشكك في الآخر”

أكد رئيس كتلة قلب تونس، أسامة الخليفي، اثر سقوط لائحة سحب الثقة من رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، أنه على الطبقة السياسية أن تراجع كل حساباتها وأن تنصرف لخدمة الشعب". وأضاف الخليفي: "اليوم مارسنا حقنا الديمقراطي كنواب وحكّمنا ضمائرنا ولا حق لأحد أن يشكك في الآخر لأن لا أحد يمتلك الحقيقة"، مضيفا "الحقيقة عند الشعب الموجوع والذي لازال ينتظر انجازات حقيقية تخرجه من الأزمة الإقتصادية والفقر". وأشار رئيس كتلة قلب تونس: "لسنا راضين على سقوط لائحة سحب الثقة من […]

today30/07/2020 9


0%