الأخبار

العجبوني: أُطالب سعيّد بالإفصاح عن الطريقة التي لن يسمح من خلالها بالتنكيل بالتونسيين

today02/09/2022

Background
share close

قال القيادي حزب التيار الديمقراطي هشام العجبوني، اليوم الجمعة 02 سبتمبر 2022، إنّ تتالي الأخطار المتسربة في إشارة إلى عجر الميزانية متعمّد وسياسة ممنهجة من طرف رئيس الجمهورية خاصة وأنّ هذا الأخير يحمّل المسؤولية للمحتكرين والمضاربين والجهات المعلومة والغرف المظلمة، في حين أنّ الإدارة تقول إنّه خلل في التزويد، وفق قوله.

وأضاف العجبوني خلال حضوره في برنامج “لكسبراس” في كميات الحبوب المستوردة خلال سنة 2022 تقل عن الكميات التي تمّ استرادها سنة 2021، وهذا ما يدّل على ضعف الامكانيات المالية للدولة، مشيرا إلى أنّ زمن الوفرة انتهى ولن نعيش كما كنا في عشرات السنين الفارطة، وفق تعبيره.

وبيّن ضيف البرنامج أنّ ما يلام على رئيس الجمهورية هو أنّه يغالط التونسيين لافتا إلى أنّ كلفة الأسعار ارتفعت في العالم بطريقة كبيرة.

كما كشف أنّ عديد العوامل ساهمت في الوضعية الصعبة التي تعاني منها تونس اليوم، مطالبا رئيس الجمهورية بالإفصاح عن الطريقة التي لن يسمح بها بالتنكيل بالتونسيين.

وأفاد الخبير القيادي بحزب التيار الديمقراطي بأنّ خطاب قيس سعيّد مناف تماما لخطاب أعضاء حكومته، داعيا إلى مصارحة الشعب التونسي بالوضعية الحقيقة للبلاد، وقال إنّ الرئيس مستفرد بكل السلطات دون كفاءة وهو غير قادر على إصلاح الوضع نظرا لغياب الكفاءة.

وأكّد العجبوني أنّ الوضع الحالي دريئ جدّا وكارثي والحلول لا تكمن في استفراد رئيس الجمهورية بالرأي، قائلا “يا قيس سعيّد كل البلدان تعيش أزمات اقتصادية لمن الحلول لا تكون إلا عبر الذكاء الجماعي”.

وكشف هشام العجبوني بأنّ البقاء في اتهام اللوبيات لسنة كاملة دون التحرك يدّل على إما العجز أو التواطؤ.

 

 

الكاتب: Zaineb Basti


المقال السابق

وطنية

الخدمة الوطنية: هؤلاء مدعوّون إلى تسوية وضعياتهم

أعلنت وزارة الدفاع، في بلاغ لها، الشبّان مواليد الثلاثية الثالثة من سنة 2002، وموالد السنوات السابقة الذين لم يقوموا بتسوية وضعياتهم إزاء قانون الخدمة الوطنية، أنّ حصّة التجنيد 2022/03 انطلقت بداية من يوم الخميس 1 سبتمبر 2022 وتتواصل إلى غاية يوم الجمعة 30 سبتمبر 2022. وشدّدت الوزارة على أنّه يتعيّن على الشبّان المعنيين التقدّم تلقائيا إلى المراكز الجهوية للتجنيد والتعبئة بمدن تونس وسوسة وباجة وقابس والقصرين، مصحوبين ببطاقة التعريف الوطنية. […]

today02/09/2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%