الأخبار

الناطق باسم الحكومة: مشروع أمر لادماج الناشطين بالقطاع الموازي في الاقتصاد المنظم

todayنوفمبر 9, 2022

Background
share close

 سيعرض على مجلس الوزراء مشروع أمر لادماج الناشطين بالقطاع الموازي في الاقتصاد المنظم، يتضمن تحفيزات هامة لفائدتهم، حسب ما أعلن عنه، اليوم الاربعاء 09 نوفمبر 2022، الناطق الرسمي باسم الحكومة، وزير التشغيل والتكوين المهني نصر الدين النصيبي.

 

وقال النصيبي، في تصريح اعلامي، على هامش افتتاح المؤتمر الدولي الاقليمي حول “التجديد في قطاع التكوين المهني”، ان مشروع الأمر المزمع مناقشته من طرف مجلس الوزراء ينص على صرف منح لمدة سنتين لكل شخص ينتصب بالقطاع غير المنظم في اطار مرافقته للانضمام الى الاقتصاد المهيكل، مشيرا الى أن المشروع يأتي ضمن مشروع اصلاحي متكامل يقر تمتيع المنتصبين بصفة غير منظمة في الاقتصاد المنظم وتمتيعهم بالانخراط في أنظمة الضمان الاجتماعي والتغطية الصحية.

وأفاد ان مشروع الأمر سيقر تكفل الدولة بسداد معاليم الانخراط في الصناديق الاجتماعية على مدى سنتين للمنتصبين بالأنشطة الموازية الذين يبادرون بالانضمام الى الاقتصاد المنظم، كما سيضمن حماية موارد قوت العاملين بصفة غير منظمة.

وذكر ان كثرة تداول الأموال النقدية وانتشار التعاملات بالأوراق النقدية قد ساهم بدور كبير في نمو الأنشطة الموازية، ومن ذلك التهريب، مما انجرت عنه تداعيات كبيرة على الاقتصاد الوطني، معلنا في ذات السياق أن الحكومة تعمل على تسهيل اجراءات الدفع الالكتروني.

وشدد وزير التشغيل والتكوين المهني خلال افتتاح المؤتمر الدولي الاقليمي حول التجديد في قطاع التكوين المهني، الذي ينتظم على مدى ثلاثة أيام، ان احتضان تونس لهذا المؤتمر يؤكد تموقع تونس في خارطة قطاع التكوين المهني بافريقيا.

وأعلن عن اختيار مركزين اثنين للتكوين المهني احدهما بحي ابن سيناء بالعاصمة والثاني ببنزرت للحصول على علامة مركز التكوين المهني المجدّد المسندة من الوكالة الافريقية للتنمية، مفيدا أن الوزارة تركز على تطوير التكوين حتى تستقطب تونس استثمارات غايتها الحصول على يد عاملة تتميز بالكفاءة لا بانخفاض الكلفة.

الكاتب: Rim Hasnaoui


المقال السابق

الأخبار

عشرات القيمين والقيمات في “يوم غضب” بالقصبة من أجل الترسيم في العمل

 تجمع عشرات من "أعوان التأطير والمرافقة والمخابر" المعروفين عادة باسم القيمين والمرشدين بالمؤسسات التربوية والتعليمية اليوم الأربعاء، 09 نوفمبر 2022، أمام ساحة الحكومة بالقصبة في "يوم غضب" للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهنية من خلال ترسيمهم في العمل ووضع حد لـ"سوء حالتهم المهنية والاجتماعية وتمكينهم من وسائل آداء وظيفتهم في أفضل الظروف لحسن تأطير التلاميذ المعرفي والبداغوجي" حسب ما أعلنت عنه المنسقة ربيعة بالي.   وقالت المسنقة الوطنية لـ"أعوان التأطير والمرافقة والمخابر" […]

todayنوفمبر 9, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%