الأخبار

بسبب الحرائق غابات تونس بصدد الموت البطيء!

todayديسمبر 25, 2022

Background
share close

غابات تونس، بين الجرائم والأزمة المناخية، بصدد الموت، فقد خسرت بلادنا أكثر من نصف الغابات.

سنة 2012، 9200 هكتار من الغابات، تعرضت للحرق، وخلال سنة 2021، تم خسارة 2% من مساحات الغابات.

كل سنة،  تتعرض، قرابة 9000 هكتار  للحرق، ودائما ما يتم الحديث عن اسباب واطراف مجهولة وراء عملية الحرق.

وخلال السنوات الأخيرة، أصبحت السيطرة على الحرائق شبه مستحيلة، وتصل حتى لمدة اسبوع والحرائق تلتهم الغابات، وذلك بسبب نقص الأمطار وزيادة الجفاف، الذي ساهم في ظهور الأمراض التي تقتل الغابات بموت البطيء.

وفقدان الغابات، ساهم في خسارة مورد رزق عديد المواطنين، وخاصة النساء الريفيات التي تستخرج الزيوت النباتية من هذه الغابات.

وتوفر مشاريع تقطير الزيوت، 260 الف موطن شغل في العام، التي جعلت تونس في المرتبة 32 عالميا في تصدير الزيوت الأساسية.

الأمر اليوم يتطلب شراء معدات وتجهيزات، جديدة وعصرية للاطفاء الحرائق مثلما فعلت المغرب، واقتنت طائرات مروحية خصيصا للسيطرة على الحرائق.

الكاتب: Rim Hasnaoui


المقال السابق

إقتصاد

وفد هام من منظمة الأعراف في زيارة إلى ليبيا

يؤدي وفد هام من الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية يقوده رئيس الاتحاد سمير ماجول، زيارة إلى ليبيا من 24 إلى 30 ديسمبر الجاري. وتتزامن هذه الزيارة مع احتفال ليبيا بذكري استقلالها في 24 -12-1951، حيث حرص الوفد التونسي على مشاركة الأشقاء الليبيين احتفالهم بهذه الذكرى الهامة.   وفي إطار هذه الزيارة انعقدت يوم الأحد 25-12-2022 بالعاصمة طرابلس، جلسة عمل ترأسها سمير ماجول رئيس الاتحاد والسيد محمد عبد الكريم الرعيض […]

todayديسمبر 25, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%