الأخبار

جبهة الخلاص: إيقاف العريّض لصرف الأنظار عن فشل الانتخابات

todayديسمبر 20, 2022

Background
share close

نظمت جبهة الخلاص الوطني اليوم الثلاثاء 20 ديسمبر 2022 ندوة صحفية حول إيقاف رئيس الحكومة الأسبق والقيادي في حركة النهضة علي العريض.

وأفاد أحمد نجيب الشابي الناطق الرسمي باسم الجبهة بأن السبب في إيقاف علي العريّض ليس قانونيا بل هو يكمن في الخيبة التي أصابت رئيس الجمهورية بمناسبة فشل الإنتخابات، حيث تم إيقاف العريض لصرف الأنظار عن هذه الخيبة، وفق قوله.

هذا وأضاف أن كل تونسي له الحق في الحرية وفي المحاكمة العادلة التي لا تخضع للتأثير السياسي، مشيرا إلى أنهم يتوجهون بنداء لكل القوى الديمقراطية والوطنية للتشديد على خطورة الوضع.

كما أكد الشابي المطالبة بإطلاق سراح علي العريض، مشيرا إلى أن ما يقوم به قيس سعيد لن يوقف العد التنازلي لرحيله.
هذا وشدد على ضرورة أن يكون هناك بعد مادي للجريمة التي تم اتهام العريض بها مضيفا أن هناك فراغ تام في هذا الخصوص ولا وجود لأي ماديات في خصوص التهم.
كما أكد أنه يجب البحث في ملف التسفير في إطار الشفافية واحترام القانون والعدالة، وأوضح نجيب الشابي أن هناك شبهات لتوظيف القضاء لخدمة مآرب رئيس الجمهورية.
ومن جهته بيّن سمير ديلو أن اعتقال علي العريض كان لصرف الأنظار عن انتخابات 17 ديسمبر، مشيرا إلى أن فضيحة الإنتخابات لن تُمحى من الأذهان، وأفاد بأنهم سيواصلون النضال لأن قضيتهم عادلة، على حد تعبيره.
هذا وأفاد بأنه بعد ملف التسفير سيكون هناك ملف آخر قضائي تحت عنوان “كيف فبرك ملف التسفير؟”، كما أضاف بشأن المتورطين في القضية أنه رقم مبالغ فيه جدا والذي شمل أكثر من 800 شخص، وأشار ديلو إلى أنه ليس هناك قضية دون أفعال مادية.
كما أوضح أن هذه السلطة في حالة حرب ضد المعارضة وكل من يتم استهدافه هو أسير حرب للدفاع عن الديمقراطية.
أما عماد الخميري فبين أن إيقاف علي العريض هو قرار ظالم والقضية لا تتوفر فيها أدنى شروط المحاكمة العادلة، وأفاد بأنها قضية مفبركة وفيها ضغط على القضاء مضيفا أنها قضية للفت أنظار الرأي العام حول المشاكل الحقيقية التي تمس الجوانب الإقتصادية والإجتماعية للبلاد.
كما شدد الخميري على أن مقاطعة الإنتخابات تُمثل فضيحة وتقدم رسالة مفادها أن مسار قيس سعيد أوشك على الإنتهاء، وأضاف أن قيس سعيد أغرق البلاد في حالة من الفوضى والإنهيار.
هذا وأكد أنهم سيستمرون في النضال السلمي المدني قائلا “لن يخيف المعارضة كل الإجراءات التي تستهدف المناضلين وإيقاف علي العريض لن يمثل حلا للتونسيين”.

كما شدد على أنه على التونسيين أن يكون لديهم كلمة موحدة في مواجهة الإستبداد.

يسرا قعلول

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

الأخبار

شبكة مراقبون: خطأ في إعلان نتائج دائرة انتخابية

أفادت شبكة "مراقبون" بأن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ارتكبت خطأ خلال ندوتها الصحفية للإعلان عن النتائج الأولية مساء أمس الاثنين. وأوضحت في بيان أصدرتهه اليوم الثلاثاء 20 ديسمبر 2022، أن الخطأ يتمثل في إعلان نتائج دائرة مجاز الباب - قبلّاط - تستور (ولاية باجة)، حيث أعلنت عن مرور المترشّح فؤاد الماطوسي إلى الدّور الثاني (المتحصل على المرتبة الثالثة ب 899 صوت) في حين أن المترشح معزّ الرّياحي هو من تحصل […]

todayديسمبر 20, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%