الأخبار

حسيب العبيدي: ليس مسموحا لرئيس الجمهورية بالفشل

today03/11/2021 56

Background
share close

قال عضو المكتب التنفيذي لاتحاد أًصحاب الشهادات المعطلين عن العمل حسيب العبيدي خلال تدخّله اليوم الاربعاء 03نوفمبر 2021 إنّ الوضع على حاله منذ 25 جويلية فيما يتعلق بمطالبهم المتمثلة في الشغل.

وأضاف حسيب العبيدي أنّه رغم تكرر الوعود لم نلمس تغييرا جديا والاعتصامات مازالت متواصلة في عدد من ولايات الجمهورية، والشباب التونسي مازال يدافع عن حقّه في التشغيل.

وفيما يتعلق بدعوة رئيس الدولة الى بعث حوار جدي مع الشباب صرّح العبيدي بأنّ الشباب ليس كتلة متجانسة بل هو مختلف ولا يمكن قولبته للحوار، متسائلا “من هو الشباب المعني بالحوار”؟

وتابع العبيدي في ذات السياق “لا أتصور أن ينجح الحوار عبر المنصات الالكترونية لأن هذه الأخيؤة أثبتت فشلها خلال فترة الكوفيد في التدريس عن بعد، وفي بعض المعتمديات التكنولوجيا لم تصل بعد.

وأَشار عضو المكتب التنفيذي لاتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل أنّ الاتحاد يريد حوار حقيقي بمضامين اقتصادية واجتماعية يترجم مطالب شباب تونس ويلبي مطالبهم ، مطالبا رئيس الجمهورية بتوضيح من هي الفئة من الشباب المستهدفة من الحوار.

واعتبر العبيدي أن الحوار ترجمة لأزمة حقيقية في البلاد واجابة على لغة الأرقام وتحويلها إلى أفعال، ولا يمكن للحوار أن يكون إلا تشاركيا مع جميع الأطراف من منظمات ومجتمع مدني، مؤكّدا أن الاتحاد له مقاربته في الشغيل.

وطالب ضيف البرنامج بضرورة أن يكون الحوار مسقف زمنيا كي لا يعرف نفس مصير الحوارات السابقة المتعلقة بالتشغيل، وذكر في ذات السياق الاستراتيجية الوطنية للتشغيل التي قام بها الوزير الأسبق زياد العذاري والحوار الوطني للتشغيل الذي قام به عبد الوهاب معطر في حكومة حمادي الجبالي، قائلا إنّها حوارت بالشباب وليست مع الشباب.

وحسب أرقام المنظمة الدولية للتشغيل فإنّ هناك أكثرمن  شاب عاطل عن العمل على معدل 6 شباب، كما وقع تسريح أكثر من 100 ألف شاب ، ونسبة البطالة تجاوزت 15 بالمائة حيث تتصدر ولاية تطاوين المرتبة الأولة من حيث نسبة البطالة، وفق افادة حسيب العبيدي.

وأكّد ضيف البرنامج أنّ رئيس الجمهورية ليس مسموح له بالفشل لأنّ شباب تونس بنى أمله على الرئيس، ولو فشل الرئيس فهذا بمثابة رسالة سلبية للشباب ولتونس.

دعا رئيس الحكومة الى الجلوس على طاولة الحوار والنظر في الملفات المدرجة في قانون عدد 38، وللإشارة فإن قانون 38 ينص على الانتداب بالاحكام الاستثنائية في الوظيفة العمومية لمن طالت بطالتهم.

وفي هذا الإطار قال العبيدي إن المشمولين بهذا القانون بصدد القيام بتحرك نضالي في العاصمة للمطالبة بالإسراع في تفعيله، مشيرا أنّ هذا الملف يعتبر محلّ انتظار من طرف العائلات التونسية المتضررة

وطالب عضو المكتب التنفيذي لاتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل كل من رئاستي الجمهورية والحكومة بالتداول في ملفهم في المجلس الوزاري المقبل وتفيعل القانون كأولوية مطلقة خاصة وأنّ القانون تمّ ختمه من طرف رئيس الدولة ونُشر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية.

وصرّح العبيدي بأنه في صورة لم يتم اداج ملف المعطلين عن العمل في أولويات الحكومة فلهم طرقهم النضالية لجعله ضمن الأولويات، قائلا إنّ التظاهر والاعتصام آالية من آليات الضغط على الحكومة.

وواصل ضيف البرنامج “نحن مقبلون على احتجاجات وطنية وجهوية في صورة مواصلة غلق باب الانتدابات وسيتم بذلك تنظيم وتأطير التحركات إضافة إلى خلق قاعدة التضامن مع المنظمات الوطنية ومكونات المجتمع المدني، مشيرا إلى أنّ الارادة السياسية مازالت غائبة فيما يتعلق بملف المعطلين عن العمل وهو ما وصفه بالعار.

 

Written by: Zaineb Basti



0%