الأخبار

سعيد: “من تمّ وضعهم تحت الإقامة الجبرية كان من المفترض أن يكونوا في السجن…”

todayيناير 10, 2022

Background
share close

اعتبر رئيس الجمهوريّة، قيس سعيد، الاثنين، أنّ “من تمّ وضعهم تحت الإقامة الجبرية، كان من المفترض أن يكونوا في السجن”، وإنه هناك، وفق قوله، “من الوثائق الموجودة لدى الإدارة التونسية ولدى سلطات الأمن ما يثبت تورّطهم في جرائم كثيرة، من بينها تدليس جوازات السفر والتسفير وإعطاء جوازات لمن كانوا موجودين على لوائح الإرهاب”.
وقال سعيد، وفق مضمون شريط فيديو حول لقائه، مساء الاثنين، برئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان، إنه “لم يتم إيداع أي كان السجن من أجل رأي أو موقف عبّر عنه”.
وبشأن الجدل حول التدخل في القضاء وملف إصلاح القضاء، أشار رئيس الجمهورية إلى أنّ القضية اليوم “ليست مع القضاة والقضاء، لكنها من أجل قضاء مستقل، لأنّه لا يمكن تحقيق أهداف الشعب التونسي في العدل والحرية، إلا بقضاء مستقل”، مؤكّدا في الآن نفسه “ضرورة توفير كافة العناصر التي تمكّن القضاة من أداء مهامهم السامية في ظروف تحفظ لهم استقلاليتهم، لكن دون أن يتحول القضاء إلى مشرع، ولا أن يتحول القضاة إلى مشرّعين”، حسب تعبيره.

 

وتابع، في نفس السياق قائلا “نعمل على تشريكهم، نأخذ برأيهم، نستلهم من حلولهم، لكن ليس للقضاة أن يتحولوا إلى مشرّعين ..ليس هناك حكومة قضاة ولا دولة قضاة، بل هناك قضاة للدولة التونسية يطبقون القانون التونسي”.
وفي إشارة إلى إحالة بعض القيادات الحزبية على القضاء على خلفية تجاوزات أوردتها محكمة المحاسبات في تقريرها حول انتخابات 2019، شدد قيس سعيد على أنه “لا يستهدف أحدا، لكن الوثائق التي تدينهم موجودة، وهناك خيانات وارتبطات وتمويلات من الخارج”، حسب قوله، مضيفا أنّ “بعض العواصم الغربية، وتحت تأثير الدوائر المالية، تريد أن تقول إنّ تونس لا تحترم القانون”.
من جهة أخرى، أشار رئيس الجمهوريّة إلى أنّ الاستشارة الالكترونية ليست من قبيل البدعة وتمّ اعتمادها في عدد من دول أمريكا اللاتينية، مذكّرا في الآن نفسه بالنص الذي تمّ وضعه في تونس والمتعلق بتنظيم الاستشارات العمومية.

تدابير استثنائية".. الرئيس التونسي يجمد البرلمان ويعفي رئيس الحكومة | الحرة
ونوّه، وفق بلاغ إعلامي للرئاسة، بجهود الحكومة في إطار الإعداد لتنظيم الاستشارة، وأكّد أن هذه المبادرة ليست بدعة في العالم، بل هي وسيلة للتعرف على الاتجاهات والآراء السائدة حول مواضيع مختلفة وفق طرق وتصورات جديدة.
على صعيد آخر، وحول المحتكرين، قال سعيد، إنّه لا بد من اتخاذ مرسوم حول الاحتكار والعابثين بمقدّرات الشعب ومعاقبتهم بالسجن في مرّة أولى، ثمّ مضاعفة العقوبة السجنية في صورة التكرار، قائلا “في دول أخرى يكون مصيرهم، في مثل هذه الحالات، تحت الأرض”، على حد عبارته.

الرئيس التونسي قيس سعيد يعلن "تدابير استثنائية" تعزز صلاحياته التشريعية  والتنفيذية - BBC News عربي

الكاتب: Yosra Gaaloul


المقال السابق

كورونا

الأخبار

بنزرت: إرتفاع مؤشر الإصابة بفيروس كورونا إلى “مرتفع جدا” في 5 معتمديات

أفادت عضو خلية اليقظة والترصد الطبي بالإدارة الجهوية للصحة ببنزرت الدكتورة ابتسام بلانكو اليوم 10 جانفي 2022 في تصريح لمراسلنا رمزي بن غربية  ان خمس  معتمديات بالجهة من مجموع 14 معتمدية باتت مصنفة ضمن مؤشر الخطورة المتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد بالـ" مرتفع جدا" . وأوضحت ذات المصدر ان تلك المعتمديات ، هي بنزرت الشمالية بتسجيل إصابة 387 شخصا على 100 الف شخص ومنزل جميل بتسجيل اصابة 263 شخصا على […]

todayيناير 10, 2022 2

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%