الأخبار

سعيّد بعد معاينة النفق : القرائن تدلّ على وجود تدبير إجرامي

today3 نوفمبر 2021

Background
share close

بعث رئيس الجمهورية قيس سعيّد  اليوم الاربعاء 03 نوفمبر 2021 برسالة طمأنة للشعب التونسي وللدول التي تربطها علاقات بتونس بعد الحادثة المتمثلة في اكتشاف نفق قرب مقر اقامة السفير الفرنسي بتونس بضاحية المرسى، و التي كشفت وزارة الداخلية عن ملابساتها اليوم.

وأفاد سعيّد بأنّه قام بمعاينة النفق شخصيا رئيس الحكومة ووزير الداخلية ، قائلا ” هناك جملة من القرائن المتظافرة التي تدل على تدبير اجرامي، وسستولى الجهات الأمنية المختصة انارة الرأي العام والتوصّل الى حقيقة ما تم اكتشافه، كما سيتولى القضاء النظر في أطوار القضية.

وتابع رئيس الجمهورية “تونس ستبقى آمنة بفضل قواتها المسلحة العسكرية والأمنية رغم كل المحاولات اليائسة، وإنّه على يقين من أنّ تونس قوية بمؤسساتها وبفضل تماسك شعبها ورغم محاولات البعض اليائسة لضرب المؤسسات أو التسلّل إليها وتوظيفها خدمة للمصالح من يقف رواء الستار ويحرك بعض الجهات، مؤكدا أنّ الشعب متفطن لكل هذا.

وواصل رئيس الدولة “تونس ستبقى آمنة ولا يمكن لمن دبر أو يحاول التدبير والتنفيذ أن يصل الى مبتغاه في المسّ من مؤسسات الدولة أو المس من علاقتنا مع الأصدقاء والأشقاء، سنواصل العمل بنفس الارادة على تحقيق ارادة الشعب في الأمن والعدالة والحرية، ومن يتصور أنّه بامكانه بث الفتنة أو ضرب مصالح تونس ويكذب  هؤلاء سيكشفهم الشعب والتاريخ”.

 

اقرأ أيضا :علي الزرمديني: ما حدث في مقر إقامة السفير الفرنسي وراءه مخطط قائم

الكاتب: Zaineb Basti


المقال السابق

الأخبار

تونس تطلب من الجزائر الزيادة في كمّيات الغاز المصدّرة إليها

التقى وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب اليوم الأربعاء 3 نوفمبر 2021 عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، مع نظيرته التونسية نائلة نويرة القنجي. وتركزت المباحثات بين الوزيرين وفق بيان صادر عن وزارة الطاقة والمناجم الجزائرية حول حالة تقدم وتطور المشاريع والعقود الحالية وفرص التعاون المستقبلية. كما تعلق الأمر أيضًا برفع القدرات التشغيلية والتوصيلات الكهربائية بين البلدين، وكذلك دراسة إمكانية إمداد تونس بالمحروقات (النفط الخام والغاز الطبيعي المسال). كما بحث الجانبان […]

today3 نوفمبر 2021

اكتب تعليقا (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%