الأخبار

عبد الكبير: عشرات التونسيين في حالة إيقاف في ليبيا دون أسباب ودون تهم

todayسبتمبر 14, 2022

Background
share close

حمل رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، مصطفى عبد الكبير، السلطات التونسية والليبية “مسؤولية سلامة اليد العاملة التونسية في ليبيا، واحترام حقوقها، نتيجة حملات الإيقافات الملحوظة خلال الأيام القليلة الماضية”، والتي وصفها بأنها حملات “عشوائية… تطال أفرادا من اليد العاملة التونسية المقيمة بشكل قانوني في ليبيا”.

وفي هذا الصدد، كشف عبد الكبير في تصريح، الاربعاء، لوكالة تونس إفريقيا للأنباء ، عن أن “عشرات من التونسيين في حالة إيقاف في ليبيا دون أسباب ودون توجيه تهم واضحة لهم”، مطالبا ب”إطلاق سراح كل موقوف ليس في حقه شبهات أو تهم”.

وبخصوص حادثة إيقاف عشرة تونسيين في ليبيا يوم الأحد الفارط، أوضح رئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان، أنه تم اطلاق سراح ثمانية منهم، في حين يتواصل إيقاف اثنين على ذمة التحقيق.

وفي بيان له الأربعاء، استنكر المرصد التونسي لحقوق الانسان “ما يتعرض له بعض العمال التونسيين المقيمين بليبيا من اعتداءات متكررة خلفت حالة من الهلع لدى العمال ولدى عائلاتهم التي تنتظر خبر الإفراج عنهم”.

واعتبر المرصد هذه الممارسات، “لا قانونية”، لأنها “تطال عمالا تونسيين يحملون وثائق رسمية وجوازات سفر سارية المفعول، وليسوا محل شبهة”.

ولم يتسن لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، التواصل مع مصدر من وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج لتوضيح موقفها بخصوص هذا الموضوع، رغم المحاولات المتكررة.

الكاتب: Zaineb Basti


المقال السابق

المسدّي

الأخبار

المسدّي: “الإيقافات الجارية في علاقة بملف التسفير دليل على صحّة المؤيّدات الواردة بملف شكايتي”

 قالت النائبة السابقة بالبرلمان فاطمة المسدّي، إنّ الإيقافات والتحقيقات المتواصلة من قبل القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، في علاقة بملف تسفير الشباب إلى بؤر التوتّر، "دليل على صحّة المعطيات والمؤيّدات التي كانت تقدّمت بها في ملف الشكاية إلى القضاء العسكري في شهر ديسمبر 2021 ، والتي تمّت إحالتها لاحقا إلى نفس القطب". واعتبرت المسدّي، في تصريح لاكسبراس أف أم، "أنّ الملف على درجة من الخطورة لتعلّقه بشخصيات بارزة في الدولة وأحزاب […]

todayسبتمبر 14, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%