الأخبار

“مصدوم وبعينين جاحظتين”.. كيف فسر الأطباء حالة الأسير الغزي بدر دحلان؟

today22/06/2024 2060

Background
share close

“كابوس، عذبوني كتير ما قادر أوصف لك” بهذه العبارة اختصر الأسير الغزي بدر دحلان البالغ من العمر 29 عاما معاناته خلال فترة اعتقاله في سجون الاحتلال لمدة شهر، الذي جرى اعتقاله في خان يونس.

بدر أطلق سراحه يوم الخميس، ويخضع لفحوص طبية داخل مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح بغزة.

وظهر بدر في مقاطع فيديو وهو في وضع مضطرب وآثار التعذيب بادية على وجهه، ويديه وباقي جسده النحيل، كما بدا أيضا في وضع نفسي كارثي، وهو لا يستطيع إكمال كلماته بسهولة، بل يتلعثم في الكلام وعيناه جاحظتان، وفي حالة هلوسة وكلامه غير واضح.

المشهد الذي ظهر فيه الأسير الفلسطيني بدر دحلان أثار حالة من الصدمة بين جمهور منصات التواصل، فوصفوا الصورة التي خرج بها دحلان بالمروعة، وطرح آخرون كثيرا من التساؤلات عن أساليب التعذيب التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال.

الناحية النفسية التي ظهر فيها الأسير

وعن الناحية النفسية التي ظهر فيها الأسير فقد فسر بعض أطباء علم النفس عبر حساباتهم على منصات التواصل حالة دحلان بقولهم إن التعذيب والترهيب الذين يتعرض لهما الأسرى ينتج عنهما صدمات لا يمكن للحواس التعامل معها، كما بدا على بدر دحلان، وأضافوا أن العالم لا يتكلم إلا عن سلامة أسرى الاحتلال ورجوعهم بشروط نتنياهو.

ويقول أحد الأطباء الذين يشرفون على متابعة حالة الشاب بدر دحلان في مستشفى شهداء الأقصى إنه تعرض لتعذيب شديد داخل سجون الاحتلال.

وأوضح الطبيب في حديث لمراسل المركز الفلسطيني للإعلام أن بدر بحاجة لعلاج جسدي ونفسي مكثف، لمحاولة تخليصه من الحالة التي وصل إليها.

والحالة التي ظهر عليها دحلان هي نموذج لما يتعرض له معتقلو غزة في سجون الاحتلال من انتهاكات مرعبة، وتعذيب وحرمان من النوم والطعام والعلاج.

وطالب بعض المتابعين فصائل المقاومة في غزة التعامل بالمثل مع الأسرى لديها، وقارنوا بين الحالة الزاهية الأنيقة التي بدا عليها الأسرى الإسرائيليون ساعة الإفراج عنهم وبين حالة الأسرى الفلسطينيين عندما تفرج عنهم إسرائيل وكأنهم أشباح موتى.

هذا وقد كانت صحفية فلسطينية من غزة قد نشرت في الرابع من الشهر الجاري صورة لبدر دحلان وأرفقتها بكلمة مفقود ووضعت أرقاما للتواصل، ولم يعثر عليه في حينها.

وقالت وزارة الأسرى في غزة إن عدد الأسرى لدى الاحتلال ارتفع إلى 9 آلاف، منهم 300 امرأة و635 طفلا و80 صحفيا خلال حرب الإبادة.

*وكالات

Written by: Marwa Dridi



0%