الأخبار

مهدي مبروك: النخب السياسية الصاعدة عاجزة على إعطاء رسائل طمأنة

todayمارس 4, 2022

Background
share close

قال مهدي مبروك الأستاذ الجامعي في علم الاجتماع ووزير الثقافة الأسبق اليوم الجمعة 4 مارس 2022، لدى حضوره في برنامج اكسبرسو، إنّ العالم أمام معركة بأدوات غير تقليدية، في إشارة للحرب الروسية على أوكرانيا، إلى جانب السلاح النووي الذي يقع التهديد باستعماله.

وأضاف مهدي مبروك “يبدو أننا أمام نمطين من الشعبوية ولكن كل طرف يشتغل بمواده المحلية، حيث يحاول كل من النظام الشعبوي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والنظام الشعبوي للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي استثمار السياقات الدولية والمحلية واللعب على العواطف”.

وأضاف أن الشعبوية أصبحت اليوم شعبويات، وأنه في كثير من الأحيان تُضطرّ الشعبويات لاستثمار الكثير من أحقاد الماضي واستعادة التراث الروسي والإمبراطوري، في الصراع الروسي الأوكراني.

 

وأشار الدكتور مهدي مبروك الأستاذ الجامعي في علم الاجتماع ووزير الثقافة الأسبق، إلى عجز النخب السياسية الصاعدة في تونس على إعطاء رسائل الطمأنة للتونسيين حول تداعيات هذه الحرب.

وقال إن إجلاء الجالية التونسية واجب أخلاقي للدولة ولكن ليس المستوى الوحيد الذي يجب الاشتغال عليه، حيث لا يوجد خطاب حول الاستعدادات لما هو أسوأ، وماهي الاستراتيجيات التي ستعتمدها تونس لمواجهة تداعيات هذه الحربالروسية الأوكرانية.

ودعا ضيف برنامج اكسبرسو إلى ضرورة تغيير الخطاب الذي يعتمده رئيس الجمهورية والذي يعتمد سردية نظرية المؤامرة، وأشار غلى غياب صوت قوي للحكومة يحذر التونسيين من تداعيات هذا الصراع.


اقرأ أيضا: أحمد إدريس: موقف تونس من الصراع الروسي الأوكراني شُجاع ولكن..

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

كريم بوزويتة

الأخبار

كريم بوزويتة: حرب القوى العظمى يدفع جزء كبير من فاتورتها العالم الثالث

اعتبر كريم بوزويتة أستاذ الأنثروبولوجيا والمختص في علوم الإتصال لدى حضوره في برنامج اكسبرسو، اليوم الجمعة 4 مارس 2022، أن تونس صوّتت لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن إدانة الاعتداء الروسي على أوكرانيا في ظل مفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي، وبالتالي من الصعب أن تتخذ موقفا مغايرا. وأضاف كريم بوزويتة أن حياد تونس في مختلف المسائل الدولية لم يكن حقيقيا وأن تونس كانت دائما تمارس ديبلوماسية الانفتاح، أي أنها […]

todayمارس 4, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%