الأخبار

نافع النيفر: نحن نعيش بداية إنهيار الدولة

todayيناير 21, 2022

Background
share close

أفاد عضو المكتب التنفيذي للمعهد العربي لرؤساء المؤسسات نافع النيفر اليوم 21 جانفي 2022 خلال برنامج إيكوماغ أن انهيار الدولة  سببه الرئيسي عدم قدرة الحكومات المتعاقبة والطبقة السياسية على وضع حوكمة رشيدة وعدم قدرة الدولة على توفير الضروريات.

وأضاف أن الإنهيار يمكن أن يكون فجئيا بسبب قوة قاهرة أو إنهيار تدريجي تترتب عنه الفوضى.

هذا وأشار أننا  في تونس قد طبعنا مع بداية الإنهيار بسبب الحوكمة السيئة والسياسات الخاطئة.

كما أوضح النيفر أن الدولة بصدد الإنهيار وهذا يتجلى من خلال عديد المظاهر والعلامات التي تدل على انخرام الدولة وعدم قدرتها على تنفيذ القانون.

 

 

وبين أنه لم يكن هناك أي استمرارية للدولة طيلة 10 سنوات إضافة إلى غياب الكفاءة عن أغلب المسؤولين  مضيفا أن الدولة لم تقم بدورها الإستراتيجي ولم تفكر في الأجيال القادمة وفي مستقبل البلاد.

هذا وأفاد أنها لم تقم كذلك بدورها كحامي للمواطن  وكضامن لتطبيق القانون والتصدي للفوضى وحماية المؤسسات .

كما أضاف ضيف إيكوماغ  أننا نسير في طريق خطير مضيفا أن الإستثمارات منهارة  داعيا إلى عدم وضع العراقيل أمام المستثمرين.

وأوضح أن الإصلاح ممكن اليوم مضيفا أنه يجب تشريك كل المواطنين والأطراف في برنامج الإصلاح.

هذا وأضاف أنه يجب مواجهة المواطنين ومصارحتهم بمشاكل البلاد وتشجيع الشباب على عدم الخروج من البلاد وتشجيع المستثمرين على عدم المغادرة.

 

المنتدى الإقتصادي العالمي يُحذر: تونس ستُواجه مخاطر إنهيار الدولة والتداين والبطالة خلال سنتين – تونس – أخبار تونس

كما أشار أن انهيار الدولة هو أن نفقد الأمل في المستقبل وأن تفقد الدولة قدرتها على تغيير الواقع مضيفا أننا في بداية النهاية .

ودعا رئيس الجمهورية بما لديه من صلاحيات إلى تغيير الواقع.

 

وللإشارة كشف التقرير السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، الصادر في جانفي 2022، حول المخاطر العالمية المتوقعة في المجالات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والصحية، أنّ تونس ستواجه، خلال السنتين المقبلتين، مخاطر انهيار الدولة والتداين والبطالة وتواصل الركود الاقتصادي وانتشار النشاط الاقتصادي غير القانوني.

ويأتي ذلك حسب نتائج استطلاع للرأي أجري خلال شهر ماي 2021، حول مختلف المخاطر العالمية طويلة المدى عن 124 دولة، وحسب منهجية التقرير يتعيّن اختيار المخاطر الخمسة الكبرى من بين 35 مخاطر محتملة خلال العامين المقبلين في البلد المعنيّ.

 

 

 

واعتبر التقرير أنّ انهيار الدولة يمثل الخطر الأوّل الذي ستواجهه تونس، خلال السنتين المقبلتين، وذلك إلى جانب عدد من البلدان الأخرى على غرار لبنان وفينزويلا ونيكاراغوا والبيرو والهندوراس.

 

 

 

 

 

 

الكاتب: Yosra Gaaloul


المقال السابق

البنك المركزي

الأخبار

إرتفاع في قائم القروض الممنوحة للإقتصاد بـ5 بالمائة

سجل قائم القروض الممنوحة للاقتصاد الوطني سنة 2020 زيادة بنسبة 5 بالمائة مقابل 1ر3 بالمائة سنة 2019، ليبلغ 009 95 مليون دينار، وفق ما ورد في تقرير البنك المركزي التونسي السنوي حول الاشراف البنكي لسنة 2020 الصادر، الجمعة. ويفسر هذا التطور، أساسا، بإجراءات تأجيل سداد أقساط القروض والديناميكية التي ادخلتها الإجراءات الاستثنائية المعتمدة من طرف الحكومة والبنك المركزي التونسي. ويبين التوزيع حسب المستفيدين، ان القروض الممنوحة الى المهنيين، ازدادت أساسا […]

todayيناير 21, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%