الأخبار

هشام السنوسي: سياسة الردع ضدّ الصحفيين سيئة جدّا وندعو لمراجعتها

todayنوفمبر 16, 2022

Background
share close

اعتبر هشام السنوسي عضو الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري اليوم الأربعاء 16 نوفمبر 2022 أن السلطات بدأت في تطبيق المرسوم عدد 54 سيء الذكر والذي تضمن عقوبات مجحفة وسيحدّ بصورة أو بأخرى من حرية التعبير، مع تجاوز المرسومين 115 و116 المتعلقين مباشرة بالصحفيين وعمل وسائل الإعلام، وفق قوله، وذلك بعد مثول نزار بهلول مدير موقع ”بيزنيس نيوز” أمام فرقة مكافحة الإجرام على خلفية مقال صدر الخميس الماضي حول رئيسة الحكومة نجلاء بودن ويحمل عنوان  ‘Najla Bouden, une gentille woman ‘.

وأضاف هشام السنوسي لدى مداخلته في برنامج لاكسبراس، أن ترهيب وتخويف الصحفيين والتخوف من التوجه نحو ممارسة الرقابة الذاتية لا يخدم مصلحة تونس ومسار الانتقال الديمقراطي، وقال إن السلطة تتورط اليوم شيئا فشيئا وستدخل في معارك ضدّ الصحفيين، واعتبر أن هناك توجها داخل السلطة لتوريط السلطة في منحى ردعي يتعلق بحرية التعبير وهو ما لا يمكن السكوت عنه.

وأشار إلى أن ما يحدث اليوم يثير الخشية، ودعا رئيسة الحكومة نجلاء بودن إلى عدم الدخول في مثل هذه المعارك الخاسرة، ضدّ حرية التعبير، وقال إنه “من الأفضل أن يتم التواصل أكثر مع الصحفيين وتفادي سياسة الصمت التي خلفت كوارث اتصالية، وبناء سياسة اتصالية أنجع”، وأضاف أن هناك مجموعات مساندة للرئيس وللحكومة تدفع باتجاه الزج بالسلطة في حرب ضد الصحفيين وحرية التعبير وهو ما لا يمكن قبوله وفق قوله.

وأضاف أن نزار بهلول الصحفي وصاحب موقع ‘بزنس نيوز’ سبق وأن نشر كتبا انتقد فيها رؤساء حكومات وأدائهم، وقال إن السنوات السابقة هي التي أهلت المشهد الإعلامي للوضع الذي يعيشه اليوم، وعبّر عن اعتقاده بأن “المتكالبين على السلطة هم الذين يدفعون إلى هذا التوجه لمحاربة حرية التعبير”، ودعا إلى مراجعة المنحى الردعي ضدّ الصحفيين مقال إنه سيء جدا لصورة تونس.

وفيما يتعلق بالقرار المشترك بين الهايكا وهيئة الانتخابات المتعلق بتغطية الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية، قال السنوسي إن الاختلافات بين الهيئتين أصبحت معلومة للجميع.

وأشار إلى أن الهيئة ستحافظ على الثقة المبنية بينها وبين وسائل الإعلام وستتحمل مسؤوليتها من خلال إصدار قرار توجيهي لتنظيم التغطية الإعلامية للحملة الانتخابية التشريعية.

ومن جهته اعتبر الطيب الزهار رئيس الجامعة التونسية لمديري الصحف التونسية، أن إحالة نزار بهلول مدير موقع ‘بيزنيس نيوز’ أمام فرقة مكافحة الإجرام على خلفية مقال رأي، مؤشر خطير جدا ويهدد حرية الإعلام، مضيفا أن تفعيل المرسوم عدد 54 يمثل منعرجا خطيرا.

وأضاف أن هناك محاولة لتركيع الإعلام وإفلاس المؤسسات الإعلامية وتجويع الصحفيين، قائلا إن الحكومة لا تمد يد المساعدة لهذا القطاع الهش حتى يواصل عمله ويضطلع بمهمته.

وعبّر عن تخوفه من أن تكون هذه الممارسات في التعامل مع وسائل الإعلام ممنهجة، ومنذ 10 سنوات، لتدخل الآن في منعرج غير مسبوق.

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

الأخبار

الهايكا تصدر قرارا توجيهيا لتنظيم التغطية الإعلامية للحملة الانتخابية التشريعية

أعلن مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري "الهايكا"، اليوم الأربعاء 16 نوفمبر 2022 قراره إصدار قرار توجيهي لوسائل الإعلام السمعي البصري يتضمن القواعد الأساسية الواجب احترامها لضمان شفافية التغطية الإعلامية للحملة الانتخابية التشريعية ونزاهتها، وذلك "وعيا منه بحجم مسؤولية الهيئة واحتراما لدولة القانون والمؤسسات". وقال مجلس الهايكا إن إصدار هذا القرار جاء في إطار ولايته العامة على وسائل الإعلام والاتصال السمعي والبصري، واستنادا إلى مقتضيات الفصل 65 فقرة 02 […]

todayنوفمبر 16, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%