الأخبار

هيفل بن يوسف: شركات الإنتاج السمعي والبصري مازالت تعمل بتراخيص التصوير يوميا

today31/10/2021 29

Background
share close

استنكر هيفل بن يوسف صاحب شركة الإنتاج ” Iris Production” اليوم الأحد 31 أكتوبر 2021 التعقيدات الإدارية الموظفة على عمل شركات الإنتاج السمعي البصري، واعتبر أن القطاع بقي مهمشا طيلة الـ 50 سنة الفارطة، إلا أن تحسنا ملموسا في الإنتاج تمت ملاحظته في السنوات الأخيرة بفضل جهد العاملين في القطاع.

وقال هيفل بن يوسف صاحب شركة الإنتاج ” Iris Production” في تصريحه لبرنامج “نحكيو Business” إنه ورغم ترخيص الدولة لشركات الإنتاج وخلاصها للضرائب ومنحها “الباتيندة” إلا أنها تبقى مطالبة باستخراج تراخيص للتصوير لكل عمل تقوم به في الفضاءات العامة، ودعا إلى استبدال هذه الرخص برخص تصوير لمدة سنة قابلة للتجديد.

واعتبر أن القوانين المعمول بها على مستوى وزارة الثاقفة لم تحيّن منذ 30 أو 40 سنة مضت، وأن المصورين والعاملين في شركات الإنتاج السمعي والبصري أصبحوا عرضة للمضايقات الأمنية بسبب رخص التصوير والتعقيدات الإدارية التي تحدّ من أنشطتهم، رغم إعتراف الدولة بشركة الإنتاج واستجابتها لكراس الشروط.

كما دعا إلى مراجعة القوانين الملزمة لشركات الإنتاج بالتأمين على أنشطتها التصويرية والتي تكبّد شركات الإنتاج أعباء مالية ثقيلة.

من جهته اعتبر لطفي عاشور المخرج والمنتج وهو من مؤسسي شركة “APA Artistes Producteurs Associés” أن الدعم الذي تقدمه الدولة التونسية لمنتجي الأفلام الطويلة انخفض إلى الربع منذ سنة 1995 إلى الآن، حيث كان في حدود 500 ألف دينار والتي تفوق الـ 500 ألف دولار عام 1995 وكانت تنجح في تمكين المنتجين من إنتاج الأفلام، إلا أنها انخفضت الآن إلى 400 ألف دينار والتي لا تتجاوز 130 ألف دولار، وهو مبلغ ضئيل جدا، رغم ارتفاع كلفة الإنتاج مع مرور كل هذه السنوات.

وأضاف لطفي عاشور المخرج والمنتج وهو من مؤسسي شركة “APA Artistes Producteurs Associés” أن الإنتاج السينمائي في بعض الدول تجاوز استعمال الطائرات دون طيار وأصبح يبحث عن طرق تصوير أخرى، نظرا لانتشار استعمال هذه الطائرات بشدة، وفي المقابل لم يحررّ استعمال الطائرة دون طيار “الدرون” في تونس.


 

 

Written by: Asma Mouaddeb



0%