Express FM

Créateurs de Valeur

Current track

Title

Artist

Background

قيس سعيد: “تجميع التونسيين يوم عيد الأضحى للتلقيح جريمة وراءها غايات سياسية”

Written by on يوليو 21, 2021

قال رئيس الجمهورية قيس سعيد في تصريح لقناة العربية إن عملية تجميع التونسيين يوم عيد الأضحى لتلقي التلقيح المضاد لفيروس كورونا، يعد جريمة ووراءها غايات سياسية حسب ما نقلته القناة على صفحتها الرسمية عن رئيس الجمهورية.

وأضاف رئيس الجمهورية قيس سعيد أن إدارة الصحة العسكرية ستتولى إدارة الأزمة الصحية في البلاد، وفق ما نقلته قناة العربية.

المصدر: العربية

اقرأ أيضا: العيادي: “وزير الصحة ماشي على روحو..والمكي أفضل من سنية بالشيخ ليكون بديلا..”

وكان رئيس الحكومة، هشام المشيشي، قد قرر أمس الثلاثاء 20 جويلية 2021، إنهاء مهام فوزي مهدي على رأس وزارة الصحة، وتكليف وزير الشؤون الإجتماعية، محمد الطرابلسي بمهمة وزير الصحة بالنيابة.

وأكد رئيس الحكومة هشام المشيشي أن قرار استدعاء كل التونسيين إلى تلقي التلاقيح يوم عيد الأضحى قرار شعبوي، يمكن وصفه بالإجرامي، خاصة وأن فيه تهديدا لصحة التونسيين والسلم الأهلي حسب قوله.

وأضاف رئيس الحكومة هشام المشيشي خلال اجتماعه أمس الثلاثاء 20 جويلية 2021 مع إطارات وزارة الصحة أن استدعاء التونسيين للتلقيح يوم عيد الأضحى قرار مسقط ولم تتم استشارة رئيس الحكومة والولاة والقيادات الأمنية أو الرجوع للجنة العلمية أو الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا قبل اتخاذه.

ومن جهته علق وزير الصحة المقال فوزي المهدي على قرار إقالته وقال إنه تلقى خبر إعفائه عبر وسائل الإعلام بعد أن نبهنه إليه صديق بالهاتف.

وأضاف وزير الصحة المقال فوزي المهدي “علمتني عقود الجندية الثلاث أن لكل مهمة بداية ونهاية وألا ألقي سلاحي أو أغادر موقعي إلا بتسليم العهدة لمن سيتحملها بعدي”.

كما أكد من خلال تدوينة نشرها على حسابه الشخصي على موقع فيسبوك “عملت في وزارة الصحة بعقل الوزير وأخلاق الطبيب وشرف الجندي ولم أسمح للسياسة وتقلباتها أن تستدرجني، وكيف لها أن تستدرجني وأنا أرى يوميا رمالها المتحركة تبتلع معاش الناس وحياتهم!”.

وتوجه فوزي المهدي بالشكر لكل أفراد فريقه في الوزارة والإدارة الذي عمل معه طيلة عشرة أشهر في مواجهة ثلاث موجات من الوباء.

كما توجه بشكره لكل زميلاته وزملائه من مهنيي الصحة في كل الخطوط على حفاظهم على المنظومة الصحية للحفاظ على حياة التونسيات والتونسيين، وكذلك المتطوعات والمتطوعين الذين لولاهم ما كانت الحملة الوطنية للتلقيح.

وأضاف المهدي “شكرا لكن ولكم جميعا. إن كان من نجاح فهو بفضلكم. وإن كان من تقصير فهو مني، اللهم احفظ تونس وسخرني دائما لخدمتها”.