نقابة الصحفيين ترفض التعيينات السياسية على رأس بعض المؤسسات الإعلامية

Written by on أبريل 8, 2021

عبّرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، عن رفضها “التعيينات السياسية” على رأس كل من وكالة تونس إفريقيا للأنباء وإذاعة “شمس آف آم” (المصادرة) ورفضها كل تعيين “يقوم على أساس المحسوبية والموالاة لأحزاب سياسية”.

ودعت النقابة في بيان أصدرته اليوم الخميس 08 أفريل 2021، عقب اجتماع مكتبها التنفيذي، الحكومة، إلى الالتزام بتعهدها السابق بتعيين رئيس مدير عام لمؤسسة الإذاعة التونسية يكون وفق آلية الرأي المطابق وعقد برامج وأهداف، حاثة إياها على التسريع في استكمال تطبيق كامل بنود اتفاق 8 ديسمبر 2020.

كما حذّرت النقابة الوطنية للصحفيين من خطورة “التعيينات السياسية والتعيينات بالنيابة”، على رأس المؤسسات الإعلامية العمومية والمصادرة، محمّلة الحكومة مسؤوليتها في توتر المناخ الاجتماعي داخل هذه المؤسسات.
وأكّدت نقابة الصحفيين التونسيين دعمها لتحركات أبناء وكالة تونس إفريقيا للأنباء وإذاعة “شمس أف أم”، واستعدادها لخوض كل التحركات الاحتجاجية دفاعا عن استقلاليتهما.

إقرأ أيضا: الصحفيون والعاملون بـ”شمس أف أم” يُقرّرون الدخول في إضراب جوع مفتوح

وللتذكير فإن رئيسة فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، خولة السليتي، كانت قد أعلنت يوم الإثنين 05 أفريل 2021، عن دخول بث شمس أف أم في اعتصام مفتوح دون المسّ ببرمجة الإذاعة، مشيرة إلى القيام بوقفة احتجاجية والدخول في اعتصام بساحة الحكومة بالقصبة سيتم الإعلان عليهم وتحديد التاريخ لاحقا.

كما أفادت السليتي، خلال ندوة صحفية، بمقر إذاعة شمس أف أم، أنه تقرر الدخول أيضا في إضراب جوع مفتوح، والتوجه نحو مقاضاة كل من وزير المالية علي الكعلي، والكرامة القابضة ولجنة التصرف في الاملاك المصادرة.

وأكدت رئيسة فرع نقابة الصحفيين، وجود عدم تعاطي جدي مع مطالب ملف شمس أف أم، من قبل الحكومة، متهمة الحزام السياسي لهشام المشيشي، بالوقوف وراء تعطيل مسار تفويت الإذاعة، والتمسك بالتعيين المسقط والمشبوه الأخير على رأس إذاعة شمس أف أم، وفق تعبيرها.

واستنكرت السليتي، غياب الحكومة مع عدم تفاعلها مع اعتصام عاملي إذاعة شمس أف أم الذي تجاوز الـ20 يوما، مشيرة إلى الوضعية المالية الصعبة التي تمرها بها الإذاعة، التي يمكن أن تنعكس على البث.

 


Current track

Title

Artist

Background