Express FM

Créateurs de Valeur

Current track

Title

Artist

Background

هذا التاريخ معقول لعودة القطاع السياحي، الذي قد “ينهار” في هذه الحالة..

Written by on مارس 18, 2021

“وضع القطاع السياحي كارثي، و2019 كانت سنة جيّدة وكنا نتوقع أنّ سنة 2020 ستكون كذلك أيضا خاصة مع الحجوزات المحترمة التي تلقيناها، وكنا نتوقع زيادة بـ 15 بالمئة مقارنة بـ2019، لكن ما حدث هو أنّ أزمة كورونا خفّضت 80- بالمئة، ولا يمكننا العيش بعشرين بالمئة” وفق قوله. هذا ما أكّده كريم كمون رئيس مدير عام مجموعة Voyage 2000.

وتابع كمون اليوم 18 مارس 2021: “يجب إيجاد حلول لـ القطاع السياحي عبر التجهيز للموسم وأخذ قرارات لأنّ البلدان المنافسة مثل اليونان وتركيا ومصر أعلنوا عن إجراءاتهم ومواعيد استقبالهم للسياح، وإذا لم تتوضح الأمور إلى آخر مارس، سنخسر الموسم في تونس، وإذا خسرناه ستكون التبعات خطيرة، قد تؤدي إلى انهيار القطاع” وفق قوله.

وأضاف كمون لدى حضوره ببرنامج إكسبريسو : “قروض جائحة كورونا كانت إلى نهاية مارس فقط، ويجب الآن أن نعمل ولا حل آخر لدينا.. إذ لا يمكن لتونس أن تستغني عن السياحة، ويمكن أن نستقبل السياح الذين يحملون شهادة تلقيح أو تحليل pcr أو شهادة مناعة.. هناك بلدان أعلنت شروطها، ويجب أن نقوم نحن بهذا التصريح الرسمي”.

وشدّد كمون على ضرورة أن تكون سياسة التلقيح حسب الأولوية، موجّها نداء لكل موظفي القطاع أن يسجلوا في التلقيح، قائلا: “تركيا أعلنت أنه إلى آخر أفريل ستلقّح لكل العاملين بالقطاع السياحي وهي رسالة واضحة، وهناك الكثير من الحلول” حسب وصفه.

ومن بين هذه الحلول قال كمون: “يمكن مثلا تلقيح كل سكان جزيرة جربة وتكون بالتالي قبلة للسياح.. وسياسة التلقيح يجب أن تتطور يوما بعد يوم وأن تكون ديناميكية ومرنة وإذا رفض قطاع التلقيح ماذا نفعل؟ المفروض نذهب لغيره”.

وبيّن كمون أنّ اليونان لم تختر 15 ماي تاريخا لعودة قطاع السياحة اعتباطيا، بل لأن عديد الدول حينها ستتمكن من تلقيح بين 40 و50 بالمئة من سكانها، قائلا: “هناك قرارات حكيمة، يجب ألا نخاف منها”.

وقال كمون: “السوق الروسية تمثل 30 بالمئة من الليالي المقضاة مثلا، ونتحدث عن 6 مليون ليلة مقضاة في 2019، وكان أول ما وصل إلينا من لقاحات روسية، ولذا هي فرصة للحديث مع روسيا لإرسال سياحها”.

وأبرز كمون أنّ السوق الجزائرية، تمثل 2.5 مليون ليلة مقضاة أيضا، وحان الوقت لاستغلال علاقات الجوار والصداقة بين البلدين وجعل التلقيح حدوديا.. مستنكرا أن يبلغ سعر التحليل 209 د قائلا: “إلى متى سعر pcr 209د؟”.

وتابع كمون: “الاحتياج يكبر، وتعريفة التحليل يمكن أن تصل إلى 100 دينار ويجب تسهيل الإجراءات، لأن المناعة ستتحسّن في البلدان، وأظنّ أنّ تاريخ 15 ماي وبداية جوان تاريخ معقول، لأنّ 50 بالمئة من سكان العالم سيكونوا ملقّحين، وإذا استرجعنا 50 بالمئة من سنة 2019 سنكون سعداء” وفق وصفه.