وطنية

المعهد الديمقراطي الوطني يوضّح بخصوص برنامج المتربصين البرلمانيين بمجلس نواب الشعب

today22 مارس 2021

Background
share close

أوضح المعهد الديمقراطي الوطني، بخصوص برنامج المتربصين البرلمانيين بمجلس نواب الشعب أنه تم منذ سنة 2015، وحتى الآن تمكين 99 طالبا حديثي التخرّج ثلثتهم من النساء، من تطوير معارفهم ومهاراتهم، والتعرف على العمل السياسي بفضل برنامج التربص الداخلي للمعهد مع مجلس نواب الشعب في تونس”.

وأوضح المعهد أن المتربصين يتلقون منحة من طرف المعهد الديمقراطي الوطني لتغطية النفقات الأساسية المتعلقة بعملهم، مثل التنقل والسكن والوجبات.

وأضاف المعهد في بيان صحفي إصدره اليوم الاثنين 22 مارس 2021  أن عملية اختيار المتربصين، هي عملية تنافسية للغاية حيث  تتضمن دعوة عامة للترشح واختبار كتابي ومقابلة شفوية مع المعهد تليها مقابلة شفوية مع الطرف البرلماني.

وأشار المعهد إلى أن الكتل البرلمانية واللجان والمكاتب البرلمانية هي من تختار المتربصين من بين المترشحين المقبولين، مضيفا أنه بالنسبة لسنة 2020، كان معدل القبول أقل من 6 بالمائة.

وأوضح المعهد الديمقراطي الوطني “NDI”، أن المتربصين الجدد يكملون منهجًا تدريبيًا حول عدّة مواضيع بما في ذلك قواعد وإجراءات مجلس نواب الشعب ويوقعّون على مدونة قواعد السلوك، وأن مدة التربّص تكون سنة واحدة دون إمكانية التجديد وذلك لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الشباب.

 

وأضاف المعهد في البيان أن الكتل البرلمانية أو اللجنة أو المكتب الذي وظّف المتربصين يتكفّل بالإشراف المستمر وتوجيه عملهم اليومي، ويواصل المعهد الديمقراطي الوطني دعم المتربصين خلال العام بتدريب وإرشاد إضافي بناء على طلبهم أو طلب المشرفين عليهم في مختلف الهياكل البرلمانية، كما هو شائع في برامج التربّص في البلدان الأخرى.

يذكر أن كتلة الحزب الدستوري الحر، وجهت إلى رئيس مجلس نواب الشعب، تنبيها بواسطة عدل تنفيذ، في طلب إيقاف العمل بالاتفاقية المبرمة بين البرلمان التونسي والمعهد الديمقراطي الوطني “NDI”، ووضع حدّ للتمويل الأجنبي للنشاط التشريعي.

وقالت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي في فيديو مباشر على صفحتها الرسمية يوم الخميس 18 مارس 2021 إن الولايات المتحدة الامريكية اخترقت مجلس نواب الشعب بتمويل مساعدين برلمانيين يعملون داخل المجلس.

وحمّلت كتلة الحزب الدستوري الحر، رئيس البرلمان، “المسؤولية القانونية والسياسية في مواصلة رهن المؤسسة التشريعية للخارج وتلقي تمويلات خارجية، دون احترام مقتضيات التشريعات الجاري بها العمل”.

وقال المعهد المعهد الديمقراطي الوطني (NDI) إنه يدعم منذ عام 1983، الديمقراطيين والمؤسسات الديمقراطية في أكثر من 130 دولة وذلك إيمانا بأن الديمقراطية هي أفضل نظام حكم لتحقيق الكرامة الإنسانية والسلام.
وأضاف أن مقاربة المعهد الديمقراطي الوطني تتماشى مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة الذي يعترف بحق كل فرد في العيش بحرية وعلى قدم المساواة.
ويقع المقر الرئيسي للمعهد في واشنطن، وله حاليًا مكاتب في أكثر من 50 دولة، وقد حصل المعهد على ترخيص من السلطات التونسية من خلال النشر في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية في عام 2012.
وأوضح المعهد الديمقراطي الوطني أنه يدعم مشاركة الشباب في العمل السياسي في أكثر من 25 دولة حول العالم، بما في ذلك تونس، من خلال الترّبص الداخلي في المجالس التشريعية والبرلمانات.
وأضاف في بيان صحفي إصدره اليوم الاثنين 22 مارس 2021  أن الهدف من هذه البرامج هو توفير إمكانية للشباب للمشاركة في العمل السياسي مع توفير الموارد البشرية التي يحتاجها البرلمان والتي تعزز قدرته على تمثيل الناخبين، وسن القوانين، وتوفير الرقابة على الحكومة.

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

رئيس الجمهورية

وطنية

رئيس الجمهورية يدعو إلى التسريع بمعالجة ملف القنوات غير القانونية ومكافحة الفساد في قطاع الإعلام

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الاثنين 22 مارس 2021، نوري اللجمي رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري "الهايكا" وهشام السنوسي، عضو الهيئة، اللذين قدّما تقريرا حول نشاط الهيئة لسنة 2018. واطلع رئيس الدولة، خلال اللقاء، على العقبات التي تعترض الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري في أدائها لمهامها والقيام بدورها التعديلي والرقابي في قطاع الإعلام والضغوطات المفروضة عليها، مؤكّدا على أهمية المحافظة على استقلالية هذه الهيئة وعلى ضرورة […]

today22 مارس 2021


0%