الأخبار

“التصرف في الدعم المالي للمنشآت الثقافية غير معقول”

today26/05/2023 70

Background
share close

أكد محمد الحبيب الهادي مدير “فضاء الريو” “le Rio” اليوم الجمعة 26 ماي 2023، أن الفضاء لن يغلق أبوابه وسيواصل نشاطه، وأنه سيواصل الاستثمار في الشأن الثقافي مهمى كانت التعطيلات والعراقيل التي يتعرض لها.

وأضاف محمد الحبيب الهادي لدى مداخلته في برنامج “le 17/20″، أن الدولة تستثمر في الفضاءات التابعة لها بما قيمته حوالي 13 مليون دينار بالنسبة لـ 3 قاعات في مدينة الثقافة، فيما يقع تقسيم مبلغ 1 مليون دينار على 45 فضاء ثقافي خاص في شكل دعم، واعتبر أن “هذا غير معقول”، وفق قوله، منتقدا طريقة التصرف في الدعم الثقافي.

وقال مدير “فضاء الريو” “عبّرت مرارا عن انتقادي لعمل وزيرة الثقافة الأخيرة، حيث لاحظنا عديد العيوب، وقدمنا جملة من الأفكار لإصلاح مجال السينما عموما”.

واعتبر أن “سياسة تشكيل لجان لتحديد الاشكاليات والبحث عن حلول التي انتهجتها وزير الثقافة هي مجرد مضيعة للوقت، لأن عديد اللجان عملت سابقا على هذه النقاط وأعدت تقارير في الغرض ويمكن اعتمادها”.

وقال إن الخلاف مع وزيرة الثقافة، نتج عنه إقصاء مسرحية “آخر مرة” من المشاركة في تظاهرات بالخارج، وفق قوله.

وتحدث عن “تكرر هذه الممارسات التي تمنع وتعطل أعمال فنية من المشاركة في تظاهرات خارج تونس، والتي وصلت حد تتبعه قضائيا من طرف وزيرة الثقافة” حسب تعبيره، وأكد أنه تمت مراسلة رئيس الجمهورية في هذا الغرض.

وكان البيان الصادر عن أصحاب “فضاء الريو” مؤخرا قد أشار إلى “ما يتعرض له الفضاء من هرسلة وحرمان من الدعم حتى يضطر للغلق وتسريح العاملين في القاعة وغلق نافذة حلم”، وشدد البيان على أنه “مهما كان حجم التنكيل والعقاب والترهيب فإن الفضاء لن يغلق أبوابه”.

ويشار إلى أن فضاء الريو، “le Rio” هو فضاء متعدد الاختصاصات ومفتوح للإبداعات بكل أشكالها من رقص وموسيقى ومسرح والفنون الركحية والسينما وهو خلية انتاج للفنون مع الشباب وكل المبدعين.

وأوضح ضيف برنامج “le 17/20” إلى أنه تم الاستثمار في فضاء الريو حتى يتحول من قاعة سينما إلى فضاء متعدد الاختصاصات، وبنيت أولى قاعات فضاء الريو عام 1934.

 

Written by: Asma Mouaddeb



التسجيلات

تقدم مشروع الفرز الانتقائي بصفاقس و مشروع ثاني تركيز مكونات وحدة الاستسماد تتواصل الحملة التحسيسية والتوعية داخل سوق الجملة للخضر والغلال حول اهمية وضرورة فرز النفايات العضوية عن بقية النفايات. رئيسة المشروع مروى عبد الناظر تقني اول بإدارة النظافة ببلدية صفاقس #ExpressFM #radioexpressfm #sfax #journéespéciale في استعمالات للقطاع الفلاحي.
تقدم مشروع الفرز الانتقائي بصفاقس و مشروع ثاني تركيز مكونات وحدة الاستسماد تتواصل الحملة التحسيسية والتوعية داخل سوق الجملة للخضر والغلال حول اهمية وضرورة فرز النفايات العضوية عن بقية النفايات. مع ممثلي بلدية صفاقس فايز الصامت المكلف بادارة النظافة والعناية بالبيئة ببلدية صفاقس حول هذا المشروع #ExpressFM #radioexpressfm #sfax #journéespéciale
Logo Express FM
0%