الأخبار

“اللجنة الوطنية الأولمبية تراهن على تطوير استعمالات الذكاء الاصطناعي..”

today07/02/2024 8

Background
share close

قال محرز بوصيان عضو اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية إن اللجنة الوطنية الأولمبية تراهن على تطوير استعمالات الذكاء الاصطناعي خدمة للنهوض بأداء الرياضيين وخاصة أداء النخبة في تونس، معلنا عن اطلاق شراكة في المجال مع مؤسسة التعليم العالي (ايسبري) لانجاز أهداف هذا التوجه الاستراتيجي في برامج عمل اللجنة.

وأضاف بوصيان اليوم الأربعاء 7 فيفري 2024 في افتتاح ندوة علمية حول “الذكاء الاصطناعي في خدمة الرياضة” أن مشروع اللجنة الوطنية الأولمبية يندرج ضمن خطة عمل استشرافية في أفق 2032 تهدف بالخصوص إلى تطوير رياضة المستوى العالي في تونس في سياق مواكبة التحولات العلمية التي يعرفها العالم في هذا المجال.

وشدّد على أهمية الذكاء الاصطناعي في تجويد ظروف التحضير وربح الوقت في إعداد الرياضين وتوفير الطاقة والجهود.

وبيّن أن الشراكة مع مؤسسة “ايسبري” التي ستتجسم ملامحها خلال السداسي المقبل من المرحلة القادمة ستسمح بمزيد التحسيس ونشر المعارف العلمية الخاصة باستخدامات الذكاء الاصطناعي بما يساعد على إطلاق تطبيقة تستفيد منها كافة أطراف المجتمع الرياضي من لجنة وطنية أولمبية وجامعات رياضية ومديرين فنيين ومعدين بدنيين وذهنيين ورياضيين والذين يعتبرون هدف العملية البحثية.

وقال إن عام 2024 سيخصص للرقمنة كعامل لتطوير الحوكمة والتسيير في الرياضة في خطة عمل اللجنة ضمن مخططها الاستراتيجي.

وأعرب بوصيان من ناحية أخرى عن اعتزازه بالمكانة التي أصبحت تحتلها تونس واللجنة الوطنية الأولمبية التونسية (cnot) في المجتمع الأولمبي الدولي وعودتها إلى عضوية اللجنة الأولمبية الدولية ممثلة في رئيس اللجنة.

ويشارك في الندوة خبراء من تونس في مجال الذكاء الاصطناعي والطلبة.

ويبحث المشاركون في الندوة مواضيع تتعلق بدور الذكاء الاصطناعي في انتقاء المواهب وتوقع الاصابات وتحليل أداء اللاعبين وكذلك دور الذكاء الاصطناعي في انتقاء رياضي المستقبل المؤهلين للتويج بميداليات في المحافل القارية والدولية والأولمبية.

 

*وات

 

العودة إلى القائمةطباع

Written by: waed



0%