الأخبار

بشير الكثيري: تونس لديها مخزون من الحبوب ما يكفي لشهر أفريل

todayديسمبر 25, 2021 1

Background
share close

قال الرئيس المدير العام لديوان الحبوب بشير الكثيري اليوم السبت 25 ديسمبر 2021 إنّ الاستهلاك الوطني من الحبوب بأنواعها بلغ 34 مليون قنطار، وتوزّع بين  القمح الصلب والقمح اللين والشعير،وتتوزّع كميات الاستهلاك بين 12 مليون قنطار من القمح الصلب و 12 من القمح اللين و 10 مليون قنطار من الشعير.

وأضاف بشير الكثيري خلال حضوره في برنامج “خطّ أحمر” أنّه يتمّ تعديل مسألة توريد الحبوب حسب معدلات الانتاج الوطني، مشيرا إلى أنّ الانتاج الوطني من الحبوب لسنة 2021 بلغ 8.1 مليون قنطار، منها 7.5 مليون قنطار من القمح الصلب والبقية قمح ليّن وشعير.

“بواخر حبوب في ميناء صفاقس منذ أسابيع..”

كما أفاد الرئيس المدير العام لديوان الحبوب بشير الكثيري بأنّ 107 باخرة توريد للأنواع الثلاثة من الحبوب، إضافة إلى 7 بواخر أخرى دخلت يوم أمس إلى البلاد، مشيرا إلى أنّ معدّل التوريد السنوي للبلاد التونسية من الحبوب يُقدّر بين 100 و 110 باخرة محمّلة بالحبوب.

وفي معرض حديثه عن الأخبار المتداولة والمتعلقة برجوع بواخر محمّلة بسبب عدم الخلاص، قال الكثيري إنّ هذه الحادثة لم تحصل في  تاريخ تونس، بل هناك أمورا تعاقدية مع المزودين تتعلق بالشرائات والفارق المالي بين العمليات.

“كراس الشروط التونسي من أصعب المقاييس”

وفي ذات السياق بيّن ضيف البرنامج أنّ مخزون تونس من الحبوب يكفيها إلى حدود شهر أفريل المقبل، قائلا إنّ من أصعب كراسات الشروط في التوريد هو كراس الشروط التونسي، ويجب ادخال بعض التحويرات عليه لأنّ جودة الحبوب التي تشطرتها تونس لم تعد موجودة، بل يجب التكّيف مع ماهو متوفّر.

كما أفاد الكثيري بأنّ بلدان رالجوار والبلدان الأوروبية قامت بتغيير كراسات شروطها المتعلقة بتوريد القمح، مبرزا أنّ المقايس التونسية تمرّ بـ6 تحاليل، أولها تحليل بلد المنشأ المعترف به في المجلس الأعلى للإعتماد والشركة المراقبة التي تمكّن وزارة الفلاحة شهادة عبور لمراقبة القمح ثم المرور بالمخبر المركزي التابع لوزارة الصناعة والتقييم الذي يقدّمه حبير تعيّنه المحكمة وصولا إلى ديوان الحبوب  أين تمّ تركيز أحدث التقنيات في التحاليل البيوتكنولوجية والصحية  للقمح.

“هيكلة ديوان الحبوب من الناحية المالية؟”

وقال الرئيس المدير العام للديوان الوطني للحبوب إنّه سيتم طرح ملف هيكلة الديوان على الحكومة من الناحية المالية ومن ناحية التخزين

وتابع الكثيري  في سياق مختلف قائلا أنّ ديوان الحبوب ليس في مديونية مع البنك الوطني الفلاحي.

كما ييّن ضيف البرنامج أنّ القمح يُباع للمطاحن أسعار تتراوح بين 27 و28 دينار للمطاحن وما بقي من أسعار القمح بعد التوريد يتمّ إسناده إلى صندوق الدعم، مضيفا أنّ قيمة الشرائات التونسية للحبوب تبلغ 2800 مليون دينار، 1000 مليون دينار منها من تمويلات المطاحن والمبلغ المتبقى يتمّ تأمينه من طرف صندوق الدعم.

وأكّد الكثيري أنّ تونس قادرة على انتاج 12 مليون قنطار من القمح الصلب والاستغناء عن التوريد، مشيرا إلى أنّه تمّ انتاج 8 مليون قنطار في المرسم الفارط وهناك أخبار تؤكّد أنّ 4 ملايين قنطار أخرى متواجدة في الأسواق، وسيتمّ العمل على تجميع هذه الكميات لتصل تونس إلى الاكتفاء الذاتي.

 

 

 

الكاتب: Zaineb Basti


المقال السابق

الأخبار

علي البجاوي : المنظومة التعليمية مضروبة بسبب جمعيات و تنظيمات مشبوهة…

 نظم صباح اليوم السبت 25ديسمبر 2021 الحزب الدستوري الحر وقفة إحتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي و البحث العلمي بالعاصمة ، للمطالبة بوضع حد لتسييس الجامعات و دمغجة الطلبة من قبل جمعيات وصفها الحزب بالمشبوهة . وأفاد عضو مجلس الديوان السياسي للحزب الدستوري الحر و عضو في مجلس نواب الشعب المعلقة أعماله، علي البجاوي، في تصريح له خص به إذاعة إكسبراس أف أم ، أن الغاية من هذه الإحتجاجات هي […]

todayديسمبر 25, 2021 1 2

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%