الأخبار

تحرك ميداني لمنظمات المجتمع المدني، رفضا للسياسات الأمنية “القمعية”

todayأكتوبر 25, 2022

Background
share close
أعلنت مجموعة من منظمات المجتمع المدني، اليوم الثلاثاء 21 أكتوبر 2022، عن تشكيل هيئة للدفاع عن كل الموقوفين في كامل تراب الجمهورية،(صحافيين، محاميين، مجتمع مدني..).
كما أعلنت هذه المنظمات خلال ندوة صحفية عن تنظيم تحرك ميداني يوم 2 نوفمبر القادم، تزامنا مع اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب، وذلك رفضا للسياسات الأمنية القمعية، ومراجعة وتعديل الفصول القانونية، التي تستعملها السلطة من اجل قمع الاحتجاجات، وقمع حرية الرأي والتعبير وفق تعبيرهم.
من جهته عبّر نقيب الصحفيين، ياسين الجلاصي،  عن رفضه التعامل الامني مع قضايا التحركات الاجتماعية، موضّحا أن النيابة العمومية متواطئة مع السلطة فهي “تكيف القضايا، وتشتغل عند البوليس، وتستسهل توجيه التهم، وتتعمد التنكيل بالمحتجين، والنيابة العمومية عصا غليضة على الموقوفين”.
Peut être une image de 7 personnes, personnes assises, personnes debout et intérieur
من جهتها أكدت نائلة الزغلامي، رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطية، أنّ،كل القائمين على السلطة اثبتوا عجزهم عن التواصل مع الشعب حتى بخطابهم الشعبي، وأنّ، السلطة اليوم في عزلة.
كما شددت على رفض المجتمع المدني، لاستعمال المقاربة الأمنية، في التعامل مع الاحتجاجات الاجتماعية.
وقالت الزغلامي، “نريد أمن جمهوري، ولا عصا غليضة لسلطة، ونريد قضاء عادل، واعلام حر، ونريد حركة حقوقية..”
ريم الحسناوي

الكاتب: Rim Hasnaoui


المقال السابق

محمود بن مبروك

الأخبار

حراك 25 جويلية: يمكن أن نواصل المسار دون قيس سعيد

أفاد محمود بن مبروك الناطق الرسمي بإسم حراك 25 جويلية اليوم 25 أكتوبر 2022 خلال برنامج أكسبراسو أن مسألة التزكيات ستتسبب في إشكاليات على غرار المال الفاسد إضافة إلى عجز هيئة الإنتخابات عن رقابة من تقدموا بتزكيات. وأضاف أن هذا  سينجر عنه غياب التمثيلية في بعض الدوائر مشيرا أن ذلك قد دفعهم إلى المطالبة  بتأجيل الإنتخابات.   هذا وأشار أن المناخ السياسي غير نظيف مع عزوف المواطن على تقديم تزكيات […]

todayأكتوبر 25, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%