إقتصاد

تفاصيل النسخة السادسة من المؤتمر الدولي “تمويل الاستثمار والتجارة في إفريقيا”

today29/08/2023 109

Background
share close

ينظم مجلس الأعمال التونسي الإفريقي الدورة السادسة للمؤتمر الدولي “تمويل الاستثمار والتجارة في إفريقيا” وذلك يومي 20 و21 سبتمبر المقبل، تحت شعار “إفريقيا في مواجهة الأزمة العالمية ودور القطاع الخاص في التحول الاقتصادي المستدام والشامل”.

وقال رئيس المجلس أنيس الجزيري اليوم الثلاثاء 29 أوت 2023، على هامش تنظيم الندوة الصحفية الخاصة بالإعلان عن تفاصيل المؤتمر، إن النسخة السادسة تعد من أهم الدورات في ظل الوضع العالمي والوضع في تونس خاصة في علاقة بالأحداث التي جدت في الأشهر الماضية مع الأفارقة جنوب الصحراء، مضيفا “نريد اغتنام فرصة تنظيم المؤتمر لبعث رسالة قوية للعالم وإفريقيا بأن تونس أرض لاستقبال الأفارقة ولا وجود لإشكاليات باستثناء القادمين بطرق غير نظامية” وفق قوله.

مشاركة 775 رئيس مؤسسة من 60 دولة

كما أكّد أن المؤتمر سيكون فرصة لطمأنة الفاعلين الاقتصاديين التونسيين وخاصة الوفود الأفارقة، مبينا أن أكثر من 775 رئيس مؤسسة من 60 دولة سيشارك في هذه النسخة من بينها حوالي 35 بلدا إفريقيا إلى جانب مشاركة الصين وكوريا الجنوبية واليابان.
وأضاف “تونس تواصل مجهوداتها لتطوير القارة الإفريقية والقيام بالتحول الطاقي واستقبال الطلبة والوفود للتداوي إلى جانب استقطاب المستثمرين، ومن المهم أيضا اغتنام فرصة تواجد المانحين الدوليين لإيجاد حلول تمويلية للمؤسسات التونسية خاصة في ظل الوضعية الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد”.
ولفت إلى أنه تم تأكيد حضور وزراء أفارقة من جنوب الصحراء وعدد كبير من المانحين العالميين الأفارقة ورؤساء غرف التجارة من عدد من الدول الافريقية ووكالات النهوض بالاستثمارات.
هذا وستكون فرنسا ستكون ضيف شرف هذه الدورة، وقد اختارت موضوع الانتقال الطاقي في افريقيا لتقديمه بحضور عديد المؤسسات في هذا المجال، مشيرا إلى حضور بعثات هامة من الكونغو الديمقراطية والكاميرون والنيجر وفرنسا.
وشدد رئيس المجلس على خصوصية هذا المؤتمر والذي قال إن تنظيمه يعد تحديا كبيرا، بعد أن تم تأجيله منذ شهر ماي المنقضي بالنظر إلى الظروف التي مرت بها تونس، وقد كان هناك تفهم من قبل الشركاء في إفريقيا.

طمأنة الأفارقة.. وإعادة تموقع الشركات التونسية في القارة

وأكّد أنّ الهدف الأول هو طمأنة الأفارقة بأن تونس ليست بلدا عنصريا بل هي بلد للاستثمار وستساهم في تطوير القارة الإفريقية، مبينا أهمية تواجد رئيس الجمهورية في افتتاح المؤتمر لبعث رسالة إيجابية واغتنام الفرصة لتفنيد كل الاشاعات التي ضربت صورة تونس في الأشهر الأخيرة والتي استغلتها بلدان أخرى منافسة في السوق الإفريقية.
كما يمثل تنظيم المؤتمر أهمية كبرى لإعادة تموقع الشركات التونسية في القارة.

تطور الصادرات التونسية نحو إفريقيا جنوب الصحراء

وأفاد الجزيري بأن الصادرات التونسية نحو بلدان افريقيا جنوب الصحراء تطورت خلال السنوات الثمانية الأخيرة، من 500 مليار دينار إلى 1.5 مليار دينار، وهو “رقم طيب لكنه ضعيف حيث يمثل 3 بالمائة فقط من مجموع الصادرات التونسية نحو العالم”.
وأضاف “لدينا إمكانيات هامة وأمامنا عمل كبير مع افريقيا خاصة في ظل الصراع من قبل القوى العظمى، وعلى تونس العمل أكثر على مساعدة المؤسسات التونسية والفاعلين الاقتصاديين للدخول أكثر في الأسواق الافريقية”.
وتتمثل محاور النسخة السادسة من المؤتمر أساسا في التمويل وتطوير التجارة مع القارة الافريقية وخاصة “الزليكاف” إلى جانب الانتقال الطاقي وكيفية جعل تونس أحد المنافذ نحو القارة الافريقية علاوة على البنية التحتية وكيفية تطوير المجال الجوي لفتح آفاق أكبر، كما سيتم تنظيم موائد مستديرة مع مختلف البعثات.

دور القطاع الخاص في الاقتصاد

من جانبها أكدت نادية يعيش عضو الهيئة التنفيذية لمجلس الأعمال التونسي الافريقي، أن الدورة السادسة ستركز على دور القطاع الخاص في الاقتصاد.

كما سيمثل المؤتمر فرصة للمستثمرين والشركات الناشئة للتواصل مع المشاركين الأفارقة، وسيكون بإمكان المتواجدين في السوق الافريقية القيام بلقاءات ثنائية “BtoB” وربط شركات جديدة في دول أخرى، هذا إلى جانب أهمية التواصل مع المانحين الاقتصاديين بإفريقيا لبحث سبل الحصول على تمويلات.

وتحدثت يعيش عن عديد العراقيل التي تواجه المستثمرين التونسيين في افريقيا، مشددة على أهمية التواجد الديبلوماسي ليس فقط عن طريق السفارات والقنصليات وإنما وجود تمثيلية ديبلوماسية اقتصادية، مما يسهل التموقع في هذه البلدان.

هذا إضافة إلى الجانب اللوجستي وخاصة الجوي، حيث أن صعوبة التنقل ومشكل الحصول على تأشيرة للدخول إلى بعض البلدان الافريقية، يحد من فرص التواجد التونسي.

كما أشارت يعيش إلى أهمية اتفاقيات عدم ازدواجية الضرائب، مؤكدة أن هذه الإجراءات البسيطة وغيرها من شأنها مساعدة تونس على مزيد التموقع في السوق الإفريقية.

*وعد سالمي

 

Written by: Asma Mouaddeb



0%