الأخبار

تنظيم لقاء لتمكين الطلبة من الالتحاق بجامعة ميشيغان الأمريكية

today19/04/2024 161

Background
share close

قال مروان قسنطيني نائب رئيس جامعة ميشيغان Michigan الأمريكية والمسؤول عن البحث العلمي والماجستير والدكتوراه، اليوم الجمعة 19 أفريل 2024، إن سيتم لأول مرة في تونس تنظيم حدث لتمكين عدد من الطلبة التونسيين للالتحاق بالجامعة خاصة في الماجستير والدكتوراه.

وأبرز قسنطيني لدى استضافته ببرنامج ايكوماغ أن عدد الطلبة المسجلين بلغ 400، مبينا أن هناك طلبا كبيرا خاصة في اختصاصات معينة متعلقة أساسا بالتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، إلى جانب عديد المجالات الأخرى.

ولفت إلى أن حوالي 98 بالمائة من الطلبة الذين ينهون دراستهم في الماجستير بالجامعة يلتحقون بالعمل قبل 6 أشهر من تخرجهم.

كما بيّن أهمية التنوع في الجامعة في ظل وجود مختلف الجنسيات، مشيرا إلى أن الطلبة الذين سيتم قبولهم سيحصلون على منحة للدراسة في الجامعة الأمريكية.

 

تفاصيل الحدث

ويقوم عدد من الأساتذة بجامعة ميشيغان بعملية التقييم خلال الحدث الذي سينتظم يوم غد السبت، حيث يتعين على الطالب تقديم بطاقات الأعداد، وعند الحصول على القبول المشروط يمكن استكمال الوثائق لاحقا.

وسينطلق اللقاء بداية من الساعة 9 صباحا إلى السادسة مساء بنزل الموفنبيك بتونس، كما يمكن للأولياء مرافقة أبنائهم، وسيتم في البداية تقديم عرض حول البرنامج، بحضور سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس، وفق ما أفاد به قسنطيني.

وتتم عملية التقييم بشكل فردي، كما يمكن الإطلاع على التفاصيل المتعلقة بالمنح والسكن في أمريكا، حيث تغطي المنحة 50 بالمائة من مصاريف السكن والدراسة، كما يمكن لاحقا الحصول على رخصة عمل.

 

ميشيغان

وفي ميشيغان يوجد حوالي 1 مليون ونصف شخص من بلدان عربية، وتختلف الأجور في الولايات المتحدة الأمريكية من ولاية إلى أخرى، وتقدر بـ 90 ألف دولار في السنة على الأقل إلى 150 ألف دولار في مجال التكنولوجيا، وهي أجور تضمن العيش بشكل مريح وفق محدثنا.

ويمكن أيضا بعث الشركات الناشئة بالنسبة للطلبة، حيث يجدون الدعم اللازم، هذا وبامكان الطلبة خلال اللقاء غدا التواصل مع الأساتذة والحضور في الويبينار (Webinar) التي تنتظم شهريا عبر الانترنت والحصول على منح لاحقا في اختصاصات أخرى.

 

لا بد من توفر إرادة للتغيير

ولفت إلى أن التغيير من اختصاص إلى آخر يبقى متاحا، حيث يمكن الحصول على شهائد في عديد المجالات والعمل في مختلف التخصصات، مؤكدا أن الذكاء الاصطناعي ليس اشكالا بل يبقى أمرا إيجابيا.

وقال ضيف اكسبراس أف أم “لا بد من مرونة وثقة أكثر في تونس، حيث لا يمكن أن يستغرق تغيير البرامج  سنوات، في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة، ومن المهم أن يكون هناك مرونة في التعاطي مع بعض التخصصات”.

وأضاف “الجامعة يجب أن تكون محرك نمو اقتصادي، كما يجب توفر إرادة لتغيير طريقة العمل ورؤية الأشياء، ووضع استراتيجية على مدى 10 سنوات، وإعادة هيكلة البرامج”، مشددا على ضرورة أن يكون للجامعة مداخيل أخرى.

 

وللإشارة فإن جامعة ميشيغان هي جامعة بحثية أمريكية تأسست عام 1817 في ديترويت ثم حولت إلى آن آربر، ميشيغان وهي أقدم جامعة في الولاية، يدرس فيها الآن حوالي 43,000 طالب وطالبة.

 

 

Written by: waed



0%