الأخبار

حركة الشعب تدعو سعيّد إلى “استيعاب الدرس”

todayديسمبر 22, 2022

Background
share close

دعت حركة الشعب رئيس الجمهورية قيس سعيد، إلى استيعاب الدرس وفهم رسالة العزوف الشعبي ليس من الانتخابات فقط، بل من العملية السياسية برمتها، لافتة إلى أنها نبهت من ذلك منذ بداية المسار دون أن يبدي الرئيس أي تفاعل ايجابي.

وعبرت، في بيان أصدرته مساء أمس الأربعاء 22 ديسمبر 2022، عن تفهمها للرسالة التي قدمها الشعب وإعلانه من خلالها إحباطه وعزوفه عن المشاركة في عملية سياسية لم يشعر بعد أنها تمثله أو تعبر عن مشاغله وانتظاراته.

وطلبت الحركة من رئيس الجمهورية الانفتاح الفعلي على القوى السياسية والاجتماعية والمدنية الداعمة للمسار والتوافق معها حول الاجراءات العاجلة الواجب اتخاذها لمنع مزيد تدهور الوضع الاجتماعي، وإدخال التحويرات اللازمة على الجهاز التنفيذي مركزيا وجهويا لوقف نزيف الفشل والارتباك الذي لا يزال مستمرا.

كما أكدت على ضرورة إيلاء الملف الاجتماعي والاقتصادي الاهتمام الذي يستحقه لتخفيف العبء على التونسيين وحماية مسار 25 جويلية من سوء الادارة الذي يكاد يعصف به.

وحملت الحكومة كامل المسؤولية المترتبة عن العجز والارتباك والقصور في إدارة كل الملفات المتصلة بحياة المواطنين وعلى رأسها ملف الأسعار وتوفر السلع الأساسية والصحة، والنقل، والتعليم، والطاقة.

واعتبرت، حركة الشعب المساندة لمسار 25 جويلية والمشاركة في الانتخابات التشريعية، أن الأداء السيئ للهيئة العليا المستقلة للانتخابات شكل أحد العوامل الأساسية المتسببة في مختلف الارباكات التي واجهها الاستحقاق الانتخابي التشريعي في جميع مراحله وآخرها تدني نسبة الاقبال على الاقتراع.

 

*وات

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

الأخبار

وزير السياحة: تونس وجهة شتوية ونسبة الامتلاء بلغت 100% في الجنوب

أكد وزير السياحة محمد المعز بلحسين اليوم الخميس 22 ديسمبر 2022 في تصريح لبرنامج اكسبرسو، استعادة نشاط وحركية القطاع السياحي وخاصة في الجنوب التونسي بعد النكسة التي شهدها القطاع طيلة السنوات الفارطة، وشدد على أن القطاع بدأ يستعيد عافيته. وأضاف وزير السياحة محمد المعز بلحسين أن نسبة الحجوزات والامتلاء بلغت 100 بالمائة، في الجنوب التونسي، وأشار في المقابل إلى ضعف طاقة الإيواء بالجنوب التونسي وتواصل إغلاق عدد من الوحدات السياحية […]

todayديسمبر 22, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%