الأخبار

حزب المسار يدعو إلى مشاورات مع القوى السياسية والمنظمات الوطنية

today19/12/2022

Background
share close

 دعا حزب المسار الديمقراطي الإجتماعي، رئيس الجمهورية إلى “استخلاص الدروس من فشل التمشي الانفرادي الذي أصرّ على توخيه والذي أوصل البلاد إلى طريق مسدودة”، وذلك على خلفية نسبة المشاركة الضعيفة في الانتخابات التشريعية، ملاحظا أن الشعب التونسي “أكد مرة أخرى رفضه كل محاولات الالتفاف على المطالب التي قامت من أجلها ثورة الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية”.

وأضاف الحزب في بيان له اليوم الإثنين، 19 ديسمبر 2022، أن الوضع الحالي “يتطلب فتح مشاورات واسعة وجدية مع القوى السياسية والمنظمات الوطنية وفي مقدمتها الاتحاد العام التونسي للشغل، عنوانها البحث المشترك عن سبل الخروج من الأزمة الشاملة التي تعيشها البلاد والسعي إلى إيقاف التدهور السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي تتردى فيه، ووضع حد لسوء الحوكمة والتصرف الذي أصبح يهدد مصيرها وسيادة قرارها الوطني”.

كما أكد على “ضرورة إلغاء المراسيم التي تضرب منظومة الحقوق والحريات ومراجعة التشريعات التي ساهمت في إجهاض العملية الديمقراطية”.

وقد توجّه “المسار” في بيانه هذا بنداء إلى القوى الوطنية والديمقراطية والاجتماعية، من منظمات وأحزاب ومجتمع مدني، من أجل “التنسيق العاجل لبلورة بديل مقنع، لإنقاذ البلاد، يأخذ في الاعتبار كل الاحتمالات الممكنة ليساهم في وضع حد للنزيف الاقتصادي وللتصدع الاجتماعي ويؤسس لجبهة ديمقراطية قادرة على تغيير ميزان القوى، من أجل القطع مع سياسة الأمر الواقع والاستفراد بالحكم، والعمل على إقامة مؤسسات ديمقراطية ضامنة للحريات العامة والفردية وللمساواة في الحقوق والواجبات بين كافة المواطنين والمواطنات”.

الكاتب: Rim Hasnaoui


المقال السابق

الأخبار

نسبة الاقبال في الدور الاول للانتخابات التشريعية بلغت11.22%

أفاد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بو عسكر، خلال ندوة صحفية مساء اليوم الاثنين، 19 ديسمبر 2022، بقصر المؤتمرات بالعاصمة، بأن الهيئة سجلت قيام مليون و25 ألفا و418 ناخبا بالتصويت في الانتخابات التشريعية أول امس السبت، أي بنسبة إقبال تقدر ب 11.22 بالمائة.   وبلغ عدد الأصوات المصرّح بها 956 ألف و16 صوتا، وعدد الأوراق الملغاة 45613 ورقة ملغاة وبلغ عدد الأوراق البيضاء: 23789 ورقة بيضاء. وللإشار فإنّ عدد الناخبين المسجلين […]

today19/12/2022 1

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%