الأخبار

دستوريا لا يحق للمشيشي إدخال تحويرات على قائمته المقترحة…منى كريم توضح

today27/08/2020 4

Background
share close

أكدت أستاذة القانون الدستوري منى كريّم أن رئيس الحكومة المكلّف هشام المشيشي “استوفى الآجال الدستورية ولم يعد بإمكانه إدخال تحويرات على قائمة أعضاء الحكومة المقترحة”.

وقالت في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، مساء اليوم الخميس، “ليس من حق رئيس الحكومة المكلّف إجراء أي تحويرات على حكومته المرتقبة لانتهاء الآجال الدستورية”، مضيفة أن “إدخال أي تحويرات في الوقت الحالي يُعتبر خارج سياق الآجال الدستورية”.

وأوضحت منى كريّم أن ما هو متاح لهشام المشيشي حاليا هو مراسلة رئاسة مجلس نواب الشعب لتصحيح خطأ مادّي في اسم أحد أعضاء الحكومة المرتقبة أو لقبه.

وبيّنت أن المشيشي بإمكانه إجراء تحوير في حكومته بعد نيل الثقة من مجلس نواب الشعب وأداء اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية.

وفي رأي آخر، اعتبرت أستاذة القانون الدستوري سلسبيل القليبي أن رئيس الحكومة المكلّف هشام المشيشي كان “مضطرّا” لاتخاذ قرار التخلّي عن وليد الزيدي المرشح لحقيبة وزارة الشؤون الثقافية، بعد أن عبّر في تصريحات عن “تعففه عن تحمل هذه المسؤولية”.
وتعتقد سلسبيل القليبي أن هشام المشيشي “بات في وضع ضرورة وهو ملزم على التصرّف في اقتراح شخصية أخرى”، وفق تقديرها، مضيفة أن رئيس الجمهورية معني فقط باقتراح حقيبتيْ الدفاع والشؤون الخارجية، عدا ذلك فإن بقية الحقائب الأخرى هي من صلاحيات رئيس الحكومة المكلّف.

وكان رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي قرّر، صباح اليوم الخميس، التخلي عن وليد الزيدي من تشكيلة الحكومة المقترحة في حقيبة وزارة الشؤون الثقافية، وذلك “على إثر التصريحات الصادرة عن وليد الزيدي المقترح لتولي هذه الحقيبة والتي عبر فيها عن تعففه عن تحمل هذه المسؤولية” وفق ما جاء في بلاغ للمكلف بالإعلام لدى رئيس الحكومة المكلف.

وفي المقابل، أعرب رئيس الجمهورية، لدى استقباله ظهر اليوم بقصر قرطاج لوليد الزيدي، عن تثمينه ودعمه ترشيح الزيدي لمنصب وزير الشؤون الثقافية. وأكد ثقته بأنه جدير بتولي هذه المسؤولية، مشيرا إلى أنها تجربة أولى في تونس سيؤكد من خلالها وليد الزيدي أنه عنوان المثابرة والتحدي والجدارة بتولي هذا المنصب.

من جهة أخرى، أجمع ممثلون عن عدد من الهياكل الثقافية والفنية على أن تعيين الدكتور وليد الزيدي، وهو من ذوي الاحتياجات الخصوصية، على رأس وزارة الشؤون الثقافية لا يمثّل إشكالا على سير العمل صلب هذه الوزارة.

وأكدوا في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، على أن ما يهمّ الفنانين والمثقفين هو البرنامج الذي سيعمل على تفعيله الوزير المقترح في الحكومة القادمة والمنجز الذي سيتحقق للقطاع في عهدته.

تقول رئيسة الجامعة التونسية لنوادي السينما منال السويسي، إن تعيين مواطن من ذوي الاحتياجات الخصوصية في منصب وزاري هي سابقة تاريخية في تونس، مضيفة أن الجامعة التي طالما عُرفت باستقلاليتها، لا يهمّها من سيكون على رأس وزارة الشؤون الثقافية، بقدر ما تعنيها البرامج والإصلاحات للوزير.
وتحدّثت منال السويسي عن الصعوبات التي يعرفها القطاع الثقافي، معبّرة عن آمالها في أن تكون للوزير الجديد رؤية واستراتيجيا واضحة للفنون للنهوض بالقطاع.

ومن جهته، اعتبر رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين وسام غرس الله أن برنامج الوزير الجديد وفريق عمله هو المحدّد لتوجهات الوزارة. وعبّر بدوره عن آماله في إرساء تعاون حقيقي بين الهيكل المهني والوزارة. وبيّن أن المحدّد لنجاح الوزير هو البرنامج وليس الشخص في حدّ ذاته.

وأفاد الكاتب العام للنقابة التونسية للمهن الموسيقية والمهن المجاورة ماهر الهمامي أن وليد الزيدي له من الكفاءة والتميّز ما يُخوّل له الاضطلاع بهذا المنصب. ودعا الوزير الجديد إلى حسن اختيار فريق عمله، مبيّنا أن وزارة الشؤون الثقافية هي “وزارة ميدان” وتتطلّب جهودا مضاعفة لتسيير دواليبها.

وقال الهمامي إن النقابة التونسية للمهن الموسيقية كانت تتطلّع إلى تعيين كفاءة من أبناء الوزارة يكون ملمّا بدواليب الإدارة والفنون ومطّلعا على مشاكل القطاع الفني. وأكّد على أن النقابة ستكون سندا لوليد الزيدي، داعيا إياه إلى الإعلان عن برنامجه بخصوص قطاع الموسيقى.

وبدوره قال رئيس اتحاد الناشرين التونسيين محمد رياض بن عبد الرزّاق إن الوزير المقترح للشؤون الثقافية وليد الزيدي تنتظره عديد الإشكاليات التي تنتظر قرارات عاجلة للنهوض بقطاع الكتاب والنشر، لافتا إلى أن هذا القطاع عرف ركودا وصعوبات كثيرة جرّاء وباء كورونا العالمي.

وأكد على أن الوزير الجديد تنتظره اتفاقيات لتفعيلها من ضمنها اتفاقية مراكش لتيسير النفاذ إلى المصنفات المنشورة لفائدة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخصوصية.
وكان رئيس الحكومة المكلّف هشام المشيشي قد أعلن عن تركيبة حكومته في ساعة متأخرة من يوم الاثنين 24 أوت. وقد ضمّت تركيبة الحكومة المقترحة الدكتور وليد الزيدي على رأس وزارة الشؤون الثقافية.
وولد وليد الزيدي بمدينة تاجروين من ولاية الكاف يوم 30 أفريل سنة 1986.

فقد بصره في سن الثانية، لكن ذلك لم يمنعه من التفوّق ورغبته اللامحدودة في نهل العلم وتحصيل المعارف والاهتمام بالشعر والأدب والموسيقى، إذ يُعتبر أوّل كفيف تونسي يتحصّل على شهادة دكتوراه ويدرّس في الجامعة، ولذلك يُلقّب بـ “طه حسين تونس”

وتلقى تعليمه الابتدائي بمدرسة النور للمكفوفين ببئر القصعة بن عروس. وتحصّل على شهادرة الباكالوريا آداب سنة 2006 بمعهد المكفوفين بسوسة، لينتقل بعد ذلك للدراسة في المعهد التحضيري للدراسات الأدبية والعلوم الإنسانية بتونس.

وفي سنة 2009 حاز وليد الزيدي على الأجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية بدار المعلمين العليا بتونس. وأحرز سنة 2011 على شهادة التبريز في اللغة والآداب العربية بكلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة، ثم على الدكتوراه في اللغة والآداب العربية بملاحظة مشرّف جدا سنة 2019، ليكون أول مكفوف تونسي بحرز على شهادة الدكتوراه في اللغة والآداب لعربية من الجامعة التونسية، وكذلك أول مكفوف يدرّس في قسم العربية بالجامعة التونسية.

Written by: PulpGround



التسجيلات

تقدم مشروع الفرز الانتقائي بصفاقس و مشروع ثاني تركيز مكونات وحدة الاستسماد تتواصل الحملة التحسيسية والتوعية داخل سوق الجملة للخضر والغلال حول اهمية وضرورة فرز النفايات العضوية عن بقية النفايات. رئيسة المشروع مروى عبد الناظر تقني اول بإدارة النظافة ببلدية صفاقس #ExpressFM #radioexpressfm #sfax #journéespéciale في استعمالات للقطاع الفلاحي.
تقدم مشروع الفرز الانتقائي بصفاقس و مشروع ثاني تركيز مكونات وحدة الاستسماد تتواصل الحملة التحسيسية والتوعية داخل سوق الجملة للخضر والغلال حول اهمية وضرورة فرز النفايات العضوية عن بقية النفايات. مع ممثلي بلدية صفاقس فايز الصامت المكلف بادارة النظافة والعناية بالبيئة ببلدية صفاقس حول هذا المشروع #ExpressFM #radioexpressfm #sfax #journéespéciale
Logo Express FM
0%