الأخبار

رئيس جامعة النزل: “الطلب فاق العرض.. و2024 الإنطلاقة الحقيقية”

today08/05/2023 205 2

Background
share close

قال جلال الهنشيري رئيس جامعة النزل جربة جرجيس اليوم الإثنين 8 ماي 2023، إنّه “لا بد من تأهيل عميق في القطاع، وهو ما لم يحصل بعد”.

ولفت الهنشيري إلى الصعوبات التي تواجهها النزل، لافتا إلى الطلب الكبير من مختلف الأسواق على الوجهة التونسية.

وأكّد خلال إستضافته في برنامج اكسبراسو على هامش زيارة الغريبة بجربة، المحاولات من مختلف الأطراف للتطور رغم ضعف الإمكانيات، مبينا أنّ الطلب يفوق العرض فيما يتعلق بعدد الأسرة.

وبيّن أنّ أسعار الحجوزات تكون مرتفعة هذه الفترة، مشيرا إلى أنّ السوق الألمانية بدأت عمليات الحجز منذ السنة الماضية.

ولفت إلى “أهمية عملية الحجز المسبق حيث يمكن دفع نسبة 10 أو 20 بالمائة فقط، كما يمكن إيجاد اتفاقات عبر الانترنت وأسعار مناسبة”.

وشدّد على أهمية النزل في القطاع السياحي، داعيا من جهة أخرى إلى “ضرورة تطوير منظومة الطيران لتصبح أكبر وأكثر تميزا خاصة وأنها تشكل عائقا كبيرا يحول دون أن يكون الموسم السياحي أطول”.

وأضاف “ذلك يرتبط بالقدرة على تشغيل اليد العاملة، خاصة في ظل رفض العديد العمل بتعلة أنه سيقع التخلي عن خدماتهم لاحقا”.

وتابع قائلا “هناك امكانيات هامة ويمكن تكوين اليد العاملة لفائدة السوق التونسية والأسواق الأجنبية خاصة في ظل ارتفاع الطلب على اليد العاملة الكفأة التونسية بأوروبا ودول الخليج وآسيا”.

وفي سياق متصل تحدث الهنشيري على “أهمية توفير البيئة النظيفة للسياح، ولفت إلى برنامج لجعل جربة دون بلاستيك وقد تم تعميمه لكن لا بد من تفعيله في الواقع”.

من جهة أخرى أكّد أهمية الشواطئ والشريط الساحلي في القطاع السياحي، مطالبا بضرورة تغيير القوانين.

كما اعتبر أنّ “الانفلات الذي حدث فيما يتعلق بالبناء الفوضوي على الأملاك العمومية يتطلب بعض الوقت لتجاوزه، ولا بد من تغيير المعايير”.

كما شدد ضيف البرنامج على ضرورة تشريك أصحاب النزل في اتخاذ القرارات الهامة فيما يتعلق بمختلف الجوانب التي تهم القطاع، لافتا إلى أنّ “الشراكة تعد ضعيفة”.

وبيّن أيضا أهمية القطاع الخاص، كما تحدث عن ضرورة تنظيم وتأطير عمل “ديار الضيافة” والتي لا تعد بديلا للنزل بل فضاءات مكملة، وفي حال إدخالها للمنظومة ستكون مساهمة في الناتج الداخلي الخام”.

وقال الهنشيري إنّ “هناك بعض التخوفات، خاصة وأنّ السائح يعيش الظروف التي يواجهها المواطن من نقص التزويد ومشاكل الماء والنظافة”.

وأضاف “رجوع أسواق تقليدية مهم جدا ويجب الحفاظ عليها، والإنطلاقة الحقيقية ستكون سنة 2024، ومن الضروري التجديد وإعادة تمويل القطاع، وقد فاقت معاملات عدة وحدات ما تم تسجيله سنة 2010”.

كما تحدث عن “السياحة البديلة، ووجود عديد الامكانيات لتموقع تونس أكثر”، مبينا أنّ الإستثمار في السياحة يشمل عدة قطاعات ومن شأنه توفير مواطن شغل وموارد بالعملة الصعبة”.

 

 

Written by: waed



Logo Express FM
0%