الأخبار

زياد العذاري: “بناء أحزاب جديدة بعلاقات سياسية قديمة لن يغيّر النتائج، ولا بدّ من رؤية”

todayسبتمبر 28, 2021

Background
share close

أكد القيادي السابق بحركة النهضة، زياد العذاري، اليوم الثلاثاء 28 سبتمبر 2021، خلال حضوره في برنامج “حديث الساعة”، أن قدرة الدولة على الإنجاز أصبحت ضعيفة جدا، خاصة بعد تلقيها تمويلات من الخارج في شكل قروض أو هبات لتمويل المشاريع وإدخال إصلاحات هيكلية ولكنها لم تتمكن من صرفها بسبب التعطيلات إما العقارية أو الإدارية أو على مستوى دراسات المشاريع.

وأضاف زياد العذاري وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار الأسبق أن الدولة واصلت عملها بآليات ومنظومات وإجراءات ترتيبية تعود للثمانينات والسبعينات وهي آليات غير مقبولة في سنة 2021.

وأشار العذاري إلى أن بعض القرارات التي يتم اتخاذها على مستوى الوزارات تبقى 7 و8 أشهر لتصدر بصفة رسمية وتصبح نافذة بفعل تقادم المنظومة الإدارية وبطئها، وتعقيد إجراءاتها.

وتحدث العذاري عن مشروع رقمنة الخدمات الإدارية بهدف ضمان الشفافية والحد من ظاهرة الفساد والمحسوبية، وذلك عبر الحد من الاتصال المباشر بين المواطن والإدارة، وهو مشروع كان مرشحا ليحظى بتمويل أمريكي ضخم لكنه لم يرى النور.

واعتبر العذاري أن تعطل هذا المشروع كان بسبب غياب استمرارية الدولة أو طغيان الجانب السياسي.

ودعا العذاري إلى تغيير حوكمة الاقتصاد الوطني، وضرب المثال بمنظومة الزيت التي وقع تشتيتها بين عديد الأطراف المتدخلة وعديد الوزارات.

وأضاف العذاري أن تونس لم تعد تملك وقتا إضافيا لتُضيعه ولم تعد تحظى بالإمكانيات لذلك، داعيا إلى ضرورة توفير عرض سياسي يقيّم بموضوعية ويبني للمستقبل.

وأشار ضيف برنامج حديث الساعة إلى أن بناء المشاريع الحزبية الجديدة على العلاقات السياسية القديمة لن يغيّر النتائج، ولن يأتي بأي جديد.

ونفى العذاري انخراطه في أي مشروع سياسي جديد، أو دخوله في اتصالات مع أطراف سياسية في هذا الشأن.

كما أضاف أن انخراطه في العمل السياسي مستقبلا مازال واردا ويرتبط بعوامل عدة، وعبّر عن تخوفه من دخول البلاد معارك جديدة وخاسرة منذ البداية، وأكد أنه مستعد للمحاسبة على فترة توليه لمناصب وزارية، وأضاف أنه لا يوجد شخص واحد مسؤول على كل الخيارات الخاطئة للدولة أو التوجهات التي أثبتت فشلها.

وقال العذاري ضيف برنامج حديث الساعة إنه لا بدّ من تقييم التجارب التي مرت بها بعض الأحزاب على غرار حزب حركة النهضة الذي شهد مؤخرا استقالة 131 قياديا وعضوا.

وأضاف العذاري أن الأحزاب لم تتلقى رسائل الشعب وأن التغيير الحاصل كان منتظرا بعد دخول البلاد في مسار خاطئ.

 

اقرأ أيضا: زياد العذاري: “صراعات النّخب كانت حول المناصب ولم تهتم بقضايا التونسيين”

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

بن أحمد

الأخبار

بن أحمد : النواب المساندين لسعيّد كحاملي الأكفان في الصعيد المصري لإعلان موتهم الإفتراضي

قال النائب بالبرلمان المعلقة أعماله والقيادي بحركة تحيا تونس مصطفى بن أحمد اليوم الثلاثاء 28 سبتمبر إنّ تدوينات بعض النواب المساندين لقرارات 25 جويلية تذكّره بعادة في الصعيد المصري. وتتمثل هذه العادة وفق تدوينة نشرها النائب على صفحته الرسمية على موقع فايسبوك في سعي بعض الأفراد إيقاف عملية الثأر ضدّهم والنجاة بحياتهم ، حيث يُطلب منهم حمل أكفانهم على أكتافهم والذّهاب بها إلى عائلة القتيل في حركة رمزية بإعلان موتهم […]

todayسبتمبر 28, 2021 1

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%