سياسة

انطلاق موسم العمرة رسميا.. والتكاليف بين 3500 و5500 دينار

todayأكتوبر 10, 2022

Background
share close

أعلن وزيرا الشؤون الدينية والسياحة والصناعات التقليدية، اليوم الإثنين 10 أكتوبر 2022، الانطلاق الرسمي لموسم العمرة إلى البقاع المقدسة لسنة 2022، واتخاذ تدابير إضافية لضمان حقوق المعتمرين، وتأمين تنظيم أكثر إحكاما وخدمة أفضل من قبل وكالات الأسفار.

وقد تم الإعلان عن انطلاق موسم العمرة خلال مراسم توقيع مذكرة توجيهية بين وزارتي الشؤون الدينية والسياحة، بحضور جامعة وكالات الأسفار وممثلة عن البنك المركزي التونسي، بمقر وزارة الشؤون الدينية بالعاصمة.

وقال وزير الشؤون الدينية، إبراهيم الشايبي، إن توقيع المذكرة التوجيهية يعتبر انطلاقة فعلية لموسم العمرة، الذي تم بشأنه التخلي عن البروتوكولات الصحية المتعلقة بالحماية من انتشار مرض “الكوفيد -19” بعدما تمت السيطرة على انتشاره عبر العالم، والمحافظة على الإجراءات المتبعة في السنة الماضية، مع التأكيد على حسن الخدمات والرعاية وجاهزية تأشيرة السفر إلى البقاع المقدسة قبل الحلول بالمطار بـ 72 ساعة.

وتلزم المذكرة التوجيهية وكالات الأسفار، وبضمان من وزارتي الشؤون الدينية والسياحة والصناعات التقليدية، بإعداد التأشيرات في موعد سابق للسفر بـ 72 ساعة، وبخدمة المعتمر من أرض الوطن إلى البقاع المقدسة وأثناء السفر إلى حين عودته، حتى يكون “محفوظ الكرامة ومرفوع الرأس”، حسب تعبير وزير الشؤون الدينية.

وأكد وزير السياحة والصناعات التقليدية، محمد معز بالحسين، من ناحيته، أن المذكرة التوجيهية حول إجراءات تنظيم العمرة وواجبات وكالات الأسفار جاءت في صيغتها الأخيرة الموقع عليها اليوم “بعد تقييم في إدارة الحج والعمرة بوزارة الشؤون الدينية وفي وزارة السياحة والصناعات التقليدية وفي جامعات وكالات الأسفار، يرمي إلى تفادي إخلالات السنة الفارطة”.

وشدد على أن المذكرة “فيها كل الضمانات” وعلى أن وزارتي الشؤون الدينية والسياحة “هما الضامنتان لأن تكون العمرة في أفضل الظروف”.

وأكد وزير الشؤون الدينية الحرص على تنظيم موسم العمرة بشكل يحمي المعتميرين من أن يكونوا ضحية لـ”بعض المتطفلين والمتحيلين” المتدخلين في العملية، ومن العودة على الأعقاب بسبب عدم جاهزية تأشيرات السفر، وبالتنصيص في الوثيقة التوجيهية على خدمة وكالات الأسفار للمعتمر “بشرف وبأمانة وإخلاص”.

وقال “إن السفر إلى العمرة خارج المسار الرسمي، يتحمل فيه المسافرون مسؤولياتهم، وليس لهم ضمانات الدولة الخاصة بالحج”.

وقد أمن البنك المركزي مبلغ 50 مليون دينار كاعتمادات لموسم العمرة للسنة الجارية، وهو نفس المبلغ في السنة الماضية و”لم يتم التقليص منه، رغم الصعوبات والضيق الاقتصادي”، حسب ما أعلن عنه وزير الشؤون الدينية.

وتشمل الضمانات، تفادي المرشدين غير المهنيين والسماسرة وغير المتمكنين من المسلك التعبدي والسياحي، وفق تعبيره.

ودعا وزير السياحة الراغبين في أداء العمرة إلى التوجه إلى وكالات الأسفار المعتمدة من قبل وزارة السياحة، وهي وكالات أسفار من الصنف “أ”، قانونية ومسجلة في قائمة على الموقع الرسمي للديوان الوطني التونسي للسياحة، وإمضاء عقد يتضمن الإرشادات والضمانات اللازمة المتعلقة بالسفر والإقامة وغيرها.

من جانبه، قال محمد إلياس بن عثمان، رئيس لجنة الحج والعمرة بالجامعة التونسية لوكالة الأسفار، إن “وكالات الأسفار جاهزة لتنظيم موسم العمرة، وفقا لبرنامج يختاره الحريف حسب ميزانيته المخصصة لاعتماره”، موضحا أن التكاليف تتراوح بين 3500 دينار و5500 دينار، وفقا للمسلك المتبع والبعد والقرب ونوعية الخدمات، وأنه يتم تقديم الخدمات تحت مراقبة وزارتي الشؤون الدينية والسياحة والصناعات التقليدية.

 

*وات

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

الأخبار

سعيّد في لقائه بوزير الفلاحة: موظفون يستغلون سلطاتهم وأموال الدولة لخدمة أحزاب

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الإثنين 10 أكتوبر 2022 بقصر قرطاج، محمود إلياس حمزة، وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، واطلع رئيس الجمهورية على سير مصالح الوزارة وأكد أن تشريعات الدولة لا تقوم على اتفاقيات تم إبرامها سابقا مع بعض الجهات بل تقوم على القوانين والمراسيم والأوامر والقرارات. وأثار رئيس الجمهورية قيس سعيّد مسألة استغلال بعض الموظفين لسلطاتهم ولأموال الدولة لخدمة بعض الأحزاب، حسب منشور رئاسة الجمهورية. وجاء في […]

todayأكتوبر 10, 2022

تعليقات (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%