سياسة

منذر الونيسي: “حركة النهضة في حاجة إلى مراجعات ونتحمل المسؤولية الكبيرة”

today05/08/2021 34

Background
share close

أفاد منذر الونيسي عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة بأن الحركة تمثل الحزب الأول في البلاد حسب نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، واعتبر أن ما حدث يوم 25 جويلية هو انقلاب نظرا لتجميع السلطات الثلاث لدى رئيس الجمهورية.

وعبّر منذر الونيسي عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة لدى حضوره اليوم الخميس 5 أوت 2021 في برنامج “Le Grand Express” عن تفهمه لغضب الشارع التونسي واعتبر أن ما جاء به رئيس الجمهورية من قرارات ليلة الاحتجاجات لا يمكن الاختلاف في قراءته دستوريا وسياسيا، ولكن رئيس الجمهورية تراجع عن عديد القرارات سابقا على حد تعبيره وأنه حدث تغير للمسار السياسي للأحداث.

وأضاف الونيسي أن رفع الحصانة عن النواب قرار لم يرد ضمن فصول الفصل 80 من الدستور الذي يدّعي رئيس الجمهورية تفعيله وفق تعبيره.

كما أضاف منذر الونيسي “نحن نتحمل المسؤولية الكبيرة، حكمنا وارتكبنا أخطاء، نتحمل المسؤولية لسنا جبناء”.

وأشار عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة إلى أنه يتمنى لرئيس الجمهورية النجاح في المرحلة القادمة وقال “وفي صورة لم ينجح بعد سنة من الآن هل تخرج احتجاجات منددة وتخريبية وتدعو لإرساء جمهورية رابعة؟”.

وأضاف أن لرئيس الجمهورية حاليا كل الآليات لمحاسبة كل من خالف القانون وذلك في علاقة بالجرائم الانتخابية واستعمال أموال غير مشروعة في الحملات الانتخابية.

واعتبر أن الارتباك في مواقف قياديي حركة النهضة وإدارة التموقع في المشهد السياسي الحالي بعد 25 جولية هو أمر عادي، حسب تعبيره، مضيفا أن ما حدث هو زلزال سياسي، وأن الضبابية الحالية تثير المخاوف حول مستقبل البلاد، حسب تعبيره.

كما اعتبر أن حركة النهضة في حاجة إلى مراجعات حاليا، وأن مناقشات مجلس الشورى شهد انسحابات من التصويت وعاش أجواء ديمقراطية في تعبير كل الأعضاء عن آرائهم.

وقال عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة ضيف برنامج “Le Grand Express” إن قرارات حركة النهضة يتحملها الحزب بأكلمه وليس أشخاص بعينهم داخل الحركة، مضيفا أن الحركة ستترك الحكم لرئيس الجمهورية، لمحاربة الفساد وإدارة الشأن العام مع عملها فقط على الحفاظ على الديمقراطية.

كما صرّح بأن الحركة غير معنية بالحكومة الجديدة حتى في حال طُلب منها المشاركة فيها، واعتبر أن البلاد في حاجة إلى حوار دون اقصاء، وأن النهضة ستركز حاليا على خلافاتها الداخلية، وأن تغييرات كبيرة قد تطرأ على قياداتها ورئاستها قائلا “عديد القيادات لن تكون موجودة في حركة النهضة مستقبلا، وحتى فكر الحركة سيتغير قد تصبح حزبا مدنيا محافظا، والمؤتمر القادم هو المحدد”.

 

 

Written by: Asma Mouaddeb



0%