الأخبار

طبيبة تؤكد ارتفاع الإصابة بداء الكلب..وتنتقد الحملات المضادة لقنص الكلاب

today05/06/2024 159

Background
share close

أكدت الدكتورة كوثر حرابش، منسقة البرنامج الوطني لمكافحة داء الكلب، اليوم الأربعاء 05 جوان 2024، أنّه  تمّ تسجيل أربع وفيات بداء الكلب خلال العام الحالي.

وأشارت لدى تدخلها ببرنامج “الشارع التونسي”، إلى أنّ الوضع في تونس أصبح مقلقا جراء الانتشار الكبير لهذا الداء لدى الحيوان، موضّحة أنّ تفشي هذا المرض يعود إلى  تدهور الوضع البيئي وانتشار ظاهرة الكلاب السائبة.

وانتقدت الطبيبة، الحملات المضادة لقنص الكلاب السائبة، قائلة “إنّ قنص وقتل الحيوان المصاب بالداء معمول به ووجوبي حتى في الميثاق الدولي للحيوان..”.

ويتعرّض الإنسان إلى العدوى بداء الكلب بالعض أو الخدش أو اللحس على جرح مفتوح  من قبل حيوان مصاب أو عن طريق الغشاء المخاطي للفم.

وأعلنت ضيفة البرنامج في هذا السياق، أنّ 55 ألف شخصا توجهوا خلال سنة 2023، للمراكز الصحية لتلقي العلاج الوقائي من داء الكلب،  32% تعرضوا إما للعض أو النّهش من قبل الكلاب السائبة.

وشددت، منسقة البرنامج الوطني لمكافحة داء الكلب، أنّ المسألة اليوم أصبحت مسألة أمن قومي، داعية كل الأطراف من مواطنين وهياكل دولة لتوحيد كل الجهود للقضاء على هذه الآفة.

وأوضحت الدكتورة كوثر حرابش أنّه لا وجود لأي دواء مضاد لداء الكلب بعد ظهور الأعراض، والتي تتمثل في الهياجي إلى فرط النشاط والسلوك القابل للاستثارة والهلوسة وفقدان التنسيق ورهاب الماء (الخوف من المياه)، وإلى رهاب الهواء (الخوف من تيارات الهواء أو الهواء الطلق).

وعند التعرّض للعض أو الخدش من حيوان يشتبه أنّه مصاب بالكلب،  يجب غسل مكان الإصابة بالماء والصابون لمدّة 15 دقيقة والتوجّه إلى أقرب مركز صحي لتلقي العلاج الوقائي، ويكون العلاج الوقائي وفق بروتوكول محدّد يتواصل على مدى عدّة أيام.

 

Written by: Rim Hasnaoui



0%