الأخبار

لماذا اختارت “طوطال اينرجي” تونس لتنفيذ مشروع انتاج الهيدروجين الأخضر وتصديره إلى أوروبا؟

today03/06/2024 6232

Background
share close

أكدّ  معتز نزال، مدير عام شركة “طوطال اينرجي”، تونس “Total énergies” اليوم الإثنين 03 جوان 2024، أنّ الشركة غيّرت اسمها في ظل ارتباطها تجاه الانتقال الطاقي، موضّحا أنّ 85% من الطاقة المنتجة من الشركة هي من الطاقة الأحفرية.

وأضاف، لدى تدخله ببرنامج “اكسبريسو”، أنّه “طوطال اينرجي” وضعت استراتيجية للوصول بانتاج نسبة 50%، من الطاقة الكهربائية الخضراء في غضون 2050، و25% من الطاقة المنتجة من “bas carbone” (الهيدروجين والبايوماس)، و25% من الطاقة الأحفرية خاصة من الغاز الطبييعي..

وأفاد، مدير عام الشركة، أنّ هذه الاستراتيجية العامة تنعكس على تونس، حيث تم اختيارها من بين عدة دول، لتنفيذ مشروع انتاج الهيدروجين الأخضر انطلاقا من تونس وتصديره الى أوروبا عبر الانابيب.

وقال، في هذا الإطار” إنّ هذا المشروع من أكبر المشاريع في العالم  لطوطال اينرجي لتطوير الهيدروجين الأخضر..”

وللتذكير فقد تم بتاريخ 27 ماي الماضي، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصناعة والمناجم والطاقة والمجمع الفرنسي “طوطال اينرجي” والمجمع النمساوي “فربوند” لتنفيذ مشروع انتاج الهيدروجين الأخضر انطلاقا من تونس وتصديره الى أوروبا عبر الانابيب.

وبيّن معتز نزال، مدير عام شركة “طوطال اينرجي”، تونس أن توقيع هذه المذكرة هي النقطة الأولى لانطلاق الدراسات الفنية للمشروع.

وأوضّح، في ذات السياق، أنّ هذه الدراسة ستنطلق قريبا، والانطلاق خطوة بخطوة لانجاز المشروع، ليكون الانتاج الأولي له بحوالي 200 ألف طن من الهيدروجين، للوصل لحدّ مليون طن في المرحلة الثانية على حدّ تعبيره.

وأشار إلى أنّ اعداد هذه الدراسة يستغرق إلى 3 سنوات، لمشروع “ضخم” يقدر بحوالي 8 مليار أورو، ليتم انطلاق العمل به في غضون سنة 2030.

لماذا تم اختيار تونس؟ 

وأفاد ضيف البرنامج، أنّ تم اختيار تونس  من قبل طوطال اينرجي لتطوير الهيدروجين الأخضر، لعدّة عوامل من بينها، موقعها الاستراتيجي، وقربها من مواقع سوق التصدير خاصة السوق الأوروبية إضافة إلى أن تونس غنية بالشمس والهواء وأيضا تونس تزخر بالطاقات البشرية والتقنية والفنية على حدّ قوله.

واعتبر محدثنا، أنّ الهدف من تنفيذ المشروع ليس فقط انتاج الطاقة وتصديرها، بل خلق القيمة المضافة واحداث مواطن شغل جديدة في تونس.

وأوضّح المسؤول، أنّ سيتم تحلية مياه البحر لانتاج الهيدروجين الأخضر، ولن يتم المساس المياه الجوفية.

وجدير بالذكر أنّ كاتب الدولة المكلف بالانتقال الطاقي، وائل شوشان، إلى أن مذكرة التفاهم التي تم امضاؤها  تندرج في إطار تفعيل الاستراتيجية الوطنية التونسية لإنتاج الهيدروجين الأخضر التي تم اطلاقها في أكتوبر 2023 من طرف الوزارة.

وشدد على أنّه يتم العمل على انتاج 8.3 مليون طن من الهيدروجين الأخضر في أفق سنة 2050، منها 6 ملايين طن موجهة للتصدير و2.3 مليون طن للسوق المحلية وتوفير حوالي 430 ألف موطن شغل مباشر وغير مباشر

Written by: Rim Hasnaoui



0%