الأخبار

ماهو واقع البحث العلمي في تونس ؟

today15/02/2024 10

Background
share close

تطرق مراد بالأسود، مدير عام البحث العلمي بوزارة التعليم العالي، اليوم الخميس 15 فيفري 2024، إلى واقع البحث العلمي في تونس.

تمويل البحث العلمي في تونس

وفي هذا الاطار، أكد بالاسود لدى تدخله ببرنامج “ايكو ماغ”، أن الدولة التونسية ترصد اعتمادات لتمويل البحث العلمي..وذلك لتمويل مخابر البحث ولتمويل التنافسية..مشيرا إلى تنوع مصادر التمويل التي تكون اما عن طريق برامج وطنية للبحث أو دولية للبحث..

وأكد، ضيف البرنامج، أن ميزانية البحث العلمي تقدر ب45% من ميزانية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وهو ما يقارب 213 مليون دينار خلال سنة 2024.

وفي تعليق على هذه الأرقام، قال مدير عام البحث العلمي، “أي ميزانية أو رقم مالي لا يكفي للبحث العلمي..وهناك مجهود كبير من سلطة الاشراف والدولة..والاشكال أن  الدولة لوحدها تساهم في تمويل البحث العلمي بما يقارب 80% من ميزانيتها دون تدخل القطاع الخاص عكس عديد البلدان الأخرى..”

وأكد مراد بالأسود، أن من بين نقاط ضعف البحث العلمي عدم المساهمة الكافية لقطاع الخاص لتمويله…موضحا غياب شراكة فعلية بين البحث العلمي الاكاديمي والبحث العلمي في المؤسسات الاقتصادية الخاصة.

البحث العلمي الاكاديمي والنسيج الاقتصادي

أكد، مدير البحث العلمي، أن التصنيف العالمي global index innovation، صنف تونس في المرتبة 10 على 132 دولة في الانتاج العلمي..مشيرا إلى وجود عدة نقائص تشوب البحث العلمي في تونس.

ومن بين هذه النقائص، تطرق محدثنا، إلى ضرورة تعديل النصوص المنظمة للبحث العلمي..اضافة إلى وجود نقص في تحفيز الباحثين والشركات للمساهمة في البحث العلمي..

كما أكد مراد بالأسود، أن العدد الكبير لمخابر ووحدات البحث “600 مخبر”، ساهم في تشتت المجهود البشري والمادي وهو ما عقد عملية ترتيب البحث العلمي من قبل الوزارة وفق قوله.

واعتبر ضيف البرنامج، أن الحلقة الأضعف اليوم تكمن بين البحث العلمي الأكاديمي، والنسيج الاقتصادي والوزارة تعمل على تذليل ذلك..

وأفاد المدير بالبحث العلمي، أن الوزارة حثت هياكل البحث التي منتوجها العلمي ضعيف، إلى دمجهم مع هياكل أكبر لضمان حد أدنى من الباحثين..كما أصدرت عدة برامج بحث حتى تعمل هذه المخابر مع بعضها وفق قوله.

أبرز برامج البحث العلمي 

أكد مراد بالاسود مدير البحث العلمي، أن وزارة التعليم العالي وضعت عدة برامج، من بينها برنامج تشجيع الباحثين الشبان لاكتساب الخبرة..وقد تم تخصيص 10 الاف دينار في السنة لفائدة هذه البرنامج..أما البرنامج الثاني فهو موجه للأساتذة المتميزين في بحثهم وقد تم رصد 100 ألف دينار في السنة..والبرنامج الثالث هو مشاريع البحث الايلافي يتمثل في ربط هياكل البحث الجامعي مع شريك اقتصادي واجتماعي..

واعتبر المدير، أم البحث العلمي مسؤولية مشتركة بين كل الأطراف موضحا أن الوزارة تعمل على اعادة تحديد أولويات البحث العلمي والتوجه أكثر التطورات الحاصلة..

 

Written by: Rim Hasnaoui



0%