الأخبار

محسن حسن: الأسعار سترتفع وقد نصل إلى تأخير في صرف الأجور

today15 أكتوبر 2021 2

Background
share close

قال الوزير الأسبق والخبير الاقتصادي محسن حسن اليوم الجمعة 15 أكتوبر 2021 إن التأثيرات المباشرة للحط من ترقيم تونس السيادي ستكون ارتفاع الأسعار والتضخم المستورد والداخلي، وهو ما يعني مباشرة تراجع المقدرة الشرائية للتونسيين وتراجع القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني والمؤسسات التونسية.

وأضاف الوزير الأسبق والخبير الاقتصادي محسن حسن في تصريحه لبرنامج اكسبرسو أن هذا التصنيف الجديد سيؤثر أيضا على نسبة الفائدة حيث ستشهد ارتفاعا بفعل تزايد الطلب على التمويل البنكي وارتفاع نسبة المخاطر، وهو ما سينعكس على الأعباء المالية التي يتحملها المواطن العادي، الذي يقترض لشراء سيارة أو منزل.

كما أشار إلى أن ذلك سيخلف شخ السيولة وبالتالي التقليص من التمويل الموجه نحو الأفراد والمؤسسات.

واعتبر محسن حسن أن الصعوبة في توفير الموارد لتعبئة خزينة الدولة سيخلف تراجع الإنفاق الاجتماعي، وتراجع ميزانية الدعم رغم أنفنا، وتراجع الانتدابات في الوطيفة العمومية أيضا، مضيفا أننا قد نصل إلى تأخير في صرف الأجور والتقليص في قيمتها أيضا.

وأضاف الخبير الاقتصادي أن حوالي 650 ألف موطف اليوم في الوظيفة العمومية منهم 300 ألف موظف يمثلون ظغطا إضافيا على الإدارة والمالية العمومية في حين أن القطاع العام ليس فس حاجة إليهم، واعتبر في المقابل أن مستوى الأجور في تونس ضعيف.

ودعا إلى إعادة تكوينهم وتوزيعهم على مختلف القطاعات وتعزيز الموارد البشرية في قطاع البلديات والمراقبة الاقتصادية والاستخلاص الجبائي.

ودعا محسن حسن ف يهذا الإطار إلى استرجاع الثقة وإيجاد حل سياسي، وفرض خطة انعاش اقتصادي من طرف الحكومة، ودفع الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

واعتبر أن القطاع الخاص يحتضر، بسبب ارتفاع الأعباء المالية وارتفاع الضغط الجبائي وعدم توفير التمويل.

وقال الخبير الاقتصادي إنه لا بدّ من حل سريع، ودعا البنك المركزي التونسي إلى وضع خط تمويل للمؤسسات الصغرى والمتوسطة وتشجيعها على الاستثمار.

ودعا رئيس الجمهورية إلى توفير الاعتمادات المالية لضمان الحماية الاجتماعية لبعض فئات المجتمع.

وأضاف محسن حسن أن تعبئة موارد الدولة عبر العلاقات الثنائية ووضع خطة للانعاش الاقتصادي مع توفير الحماية الاجتماعية، بعد التخوف الكبير في الخارج من ثورة اجتماعية، ودعم المقدرة الشرائية للتونسيين والتعامل معه بعقلانية وخطة واضحة هي أبرز الملفات الحارقة المطروحة حاليا.

ودعا الخبير الاقتصادي ضيف برنامج اكسبرسو أيضا إلى وضع لجنة خبراء تقوم برسم الاصلاحات الهيكلية القطاعية لضمان الأمن الغذائي ودعم الصناعات المحلية، ورقمنة الخدمات الادارية للقضاء على الفساد.

وطالب محسن حسن بضرورة فرض الإصلاح الجبائي، وعدم التفكير في خوصصة المؤسسات العمومية في الوقت الحالي، ودعا رئيس الجمهورية إلى توجيه صواريخه نحو المهربين والمحتكرين وتقديمهم للمحاكمة.

الكاتب: Asma Mouaddeb


المقال السابق

عصام الشابي

الأخبار

عصام الشابي: الحكومة الجديدة لا طعم ولا رائحة لها والحوار الوطني هو الحل الوحيد

أكد الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي اليوم الجمعة 15 أكتوبر 2021 أن ضعف الحوكمة في تونس أدى إلى التخفيض في الترقيم السيادي لتونس من طرف وكالة موديز. وأضاف الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي في تصريحه لبرنامج اكسبرسو أن الحكومة الجديدة لا طعم ولا رائحة لها، ولم تقدم للتونسيين أي رؤية وأي توجهات واستراتيجية، وحتى المجلس الوزاري الأول المنعقد يوم أمس لم يطرح أي توجهات للحكومة. وقال إنه من […]

today15 أكتوبر 2021

اكتب تعليقا (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%