الأخبار

مساهمة هامة لمؤسسات الإيجار المالي في تمويل المؤسسات والاقتصاد..

today30/05/2024 115

Background
share close

قالت سلوى عرب مدير عام مساعد بـ التونسية للإيجار المالي والفاكتورينغ Tunisie Leasing & Factoring اليوم الخميس 30 ماي 2024، لدى استضافتها ببرنامج اكسبراسو ضمن تغطية خاصة تؤمنها إذاعة اكسبراس أف أم تحت شعار “تمويل المؤسسات والاقتصاد” طيلة اليوم، إن الإيجار المالي و”الفاكتورينغ” يقومان على تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة.

وأوضحت أن الليزينغ هو تمويل للاستثمار لفائدة المؤسسة، والفاكتورينغ هو تمويل لـ رأس المال المتداول “fond de roulement”، وهناك تكامل بينهما، وهو ما تقوم التونسية للإيجار بتوفيره.

ويقدر مبلغ التمويل الجملي لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة عبر قطاع الليزينغ سنة 2023، بـ 2.2 مليار دينار بارتفاع بحوالي 14 بالمائة مقارنة ب2022، من بينها أكثر من 450 مليون دينار تم رصدها من قبل التونسية للإيجار المالي.

وقدمت ضيفة إكسبراس أف أم بعض الأرقام والإحصائيات المتعلقة بالقطاع، كما بينت أن مؤسسة الليزينغ تعد أكثر مرونة وسرعة في تقديم التمويل مقارنة بالبنوك، كما أن نسبة المخاطرة تكون مرتفعة، ويعود ذلك لإجراء الإيجاء مع إمكانية الشراء حيث أن المعدات تبقى على ملك مؤسسة الليزينغ إلى حين خلاصها من قبل الحريف.

ولاحظت أن الحريف ليس مطالبا بتقديم ضمان طالما أن المعدات تظل على ملك الليزينغ إلى حين الخلاص، مبينة أن مؤسسات الليزينغ تحصل على الأموال من البنوك لتتمكن من تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة.

كما أن مؤسسات التمويل باستثناء البنوك ليس لها إمكانية الحصول على “الودائع” وهو ما يفسر ارتفاع الكلفة، مشددة على مساهمتها الهامة في الاقتصاد.

 

 

 

Written by: waed



0%