الأخبار

مهاب القروي : القطب القضائي والمالي يبتّ سنويا في 18% فقط من القضايا التي تُحال عليه

today6 أكتوبر 2021

Background
share close

قال عضو المكتب التنفيذي لمنظمة أنا يقظ مهاب القروي اليوم الأربعاء 06 أكتوبر 2021 خلال حضوره في برنامج” كلوب اكسبراس ”  إنّ المنظمة قرّرت مقاضاة حزب حركة النهضة بسبب ملفات “اللوبيينغ” لسنوات 2014 و 2016 و2018 و 2019 و 2021  وتم اكتشاف عدد من هذه الملفات مؤخرا.

وفسّر مهاب القروي أنّه عند رفع القضية يتم تضمينها إلى القضايا الموجودة مسبقا والقضية التي سترفعها المنظمة ضد حركة النهضة  لها علاقة بتبييض الأموال ومكافحة الإرهاب، نظرا وأنّ مصدر أموال الحركة غير معروف والقانون التونسي يمنع الأحزاب أن يكون لديها حسابات بنكية خارج البلاد وأي عملية تحويل أموال من الخارج يجب أن تمر عبر البنك المركزي التونسي .

وأكّد القروي أنّ كل أموال مجهولة المصدر بصفة آلية يتم إحالتها كشبهة تبييض أموال وحركة النهضة مطالبة بتوضيح مصدر الأموال.

وأضاف عضو التنفيذي لمنظمة أنا يقظ أنّ عقود” اللوبيينغ” التي تمّ كشفها لا تهم فقط حركة النهضة بل تهمّ رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي وعيش تونسي.

وذكلر القروي في ذات السياق أنّ هناك ثقافة مترسّخة من سنة 2011 فيما يتعلق بالإفلات من العقاب وعدد كبير من الأحزاب تمتنع عن الإدلاء بتقاريرها المالية لأنها تعي بوجود تواطؤ بين الجانب السياسي والقضائي.

قائلا إنّ الوضع العام في العشرة سنوات الفارطة يقوم على “برا بركا وطفي الضو”.

وتابع مهاب القروي مداخلته قائلا إنّ القطب القضائي والمالي يبتّ سنويا في 18 بالمائة من القضايا التي تُحال عليه، معترفا بنقص إمكانياته وأجهزته.

وطالب ضيف البرنامج  القضاء التونسي أن يكون قضاء  مستقلا وعلى  القضاة نفسهم أن يكونوا  واعيين بحساسية المرحلة الحالية لأن القضاء يتحمّل المسؤولية الأولى في ترذيل  الحياة السياسية في العشرية الفارطة.

واعتبر مهاب القروي في ذات السياق أنّ  قرارات تنفيذ المحكمة الإدارية المتعلقة بالإقامة الجبرية قرارات سياسية، مطالبا  بتسقيف الإجراءات الاستثنائية مع المحافظة على المبادئ العامة لحقوق الإنسان أولا .

الكاتب: Zaineb Basti


المقال السابق

البنك المركزي

الاقتصاد

البنك المركزي : يقرّر الإبقاء على نسبة الفائدة المديرية ويعبّر عن انشغاله بشحّ الموارد الخارجية

عبّر مجلس إدارة البنك المركزي التونسي اليوم الاربعاء 06 أكتوبر 2021  عن انشغاله بخصوص "الشح الحاد في الموارد المالية الخارجية مقابل حاجيات هامة لاستكمال تمويل ميزانية الدولة لسنة 2021"، وهو ما يعكس تخوّف المقرضين الدوليين في ظل تدهور الترقيم السيادي للبلاد وغياب برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي. وأكّد مجلس إدارة البنك المركزي إثر اجتماعه المنعقد اليوم ، أن الأمر يستدعي تفعيل التعاون المالي الثنائي خلال الفترة المتبقية من سنة […]

today6 أكتوبر 2021

اكتب تعليقا (0)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *


0%