الرئسية

جندوبة: تقدّم أشغال الطريق السيارة بوسالم-تونس العاصمة

today27/03/2024

Background
share close

تقدمت أشغال الجسر الرابط بين ولايات جندوبة والكاف وسليانة وباجة عبر بوسالم والمعروف محليا بقنطرة وادي ملاق على مستوى الطريق المحلية عدد 445 بنسبة فاقت 70 بالمائة، وفق ما أكده المدير الجهوي للتجهيز بجندوبة عادل الحيدري لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

وتبلغ كلفة المشروع، المؤمّل ان تنتهي أشغاله خلال الصائفة المقبلة، نحو 11 مليون دينار، ويعدّ مشروع جسر وادي ملاق على مستوى منطقة عين الكريمة من معتمدية جندوبة الشماليّة أحد الجسور الحيوية فهو يربط بين ولايات الشمال الغربي ويمثّل أحد أهم الطرقات المستخدمة في نقل البضائع والمنتجات الفلاحية، وازدادت أهميته بإحداث الطريق السيارة الرابطة بين مدينة بوسالم وتونس الكبرى.

الى ذلك لازال موضوع غياب المواد المقطعية، وفق المدير الجهوي للتجهيز وعدد من المقاولين، أحد أهم الأسباب التي حالت دون إستكمال عدد من المشاريع العمومية وفي مقدمتها المتعلقة بالطرقات والمسالك والجسور، خاصة بعد توقف مقطع منطقة سيار من ولاية باجة لأسباب قضائية.

ويرى عدد من المقاولين وكذلك ممثلو المؤسسات العمومية ذات العلاقة، وفق كل من رئيس الغرفة الجهوية للمقاولين، لطفي الورغي، والمدير الجهوي للتجهيز بجندوبة، عادل الحيدري، أن إحداث مقطع او مقاطع بولاية جندوبة، التي تزخر بمثل هذه المواد، يمثّل حلّا من شأنه تخفيف معاناة المقاولين الذين يضطرون الى التنقل الى ولاية القيروان للتزوّد بالمواد الإنشائية.

ويؤكدون أن إحداث هذه المقاطع سيساهم بشكل كبير في دفع المشاريع العمومية المعطلة، والحدّ من عمليات فسخ العقود التي تطال عددا من المشاريع، وفي تسهيل عملية المشاركة في طلب العروض وتوسيع المشاركة فيها، بعد عزوف عدد من المقاولين عن المشاركة فيها لأسباب تتراوح بين غياب المواد المقطعية وبين إشكاليات إدارية ومالية أخرى.

*وات

Written by: Safia Mharrer



0%